:: قريبا ::

:: قريبا ::

:: قريبا ::

:: قريبا ::

:: قريبا ::


   
العودة   منتديات للحب لمسة > لمسه الابداعات الأدبيه > القصص & الخيال > لمسه الروايات الاسطوريه
   


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-11-2012, 01:54 PM   #17


الصورة الرمزية للحُـبّے لـمِـسـَهےّ
للحُـبّے لـمِـسـَهےّ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2008
 أخر زيارة : 04-07-2014 (01:04 AM)
 المشاركات : 10,476 [ + ]
 التقييم :  5820
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
/

الحبـ !

رووحـ ليسستـ بيدكـ أن تتحكمـ بهـ بلـ بذلكـ النبضـ ألذيـ تحيأآ بهـ

/
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي



^

^
دائما ماكُنت مُتطرف المشاعر ياعزيز .. ! .. تحرقني بنار عِشقك أحيانا .. وتلسعني ببرودة
تجاهلك لي أحيانا أُخرى .. ! ..
أتدري ياعزيز .. بعد كل هذه السنوات .. أكذبُ عليك لو قلت لك بأني أعرف إن كُنت تحبني
أم ل .. ! ..
في كلِ مرة .. تقول لي فيها أحبك .. ! .. أسألك وال .. ؟
فتجيبني : ل , أكذب ! ..
وتنتهي عذوبة اللحظة .. ! ..
أتدري ياعزيز .. دائما ماتخبرني بأنك تحُبني .. لكني ل أشعر بها فعليا .. إل في اللحظات
النادرة التي تقولها بشكلِ مُختلف .. ! ..
أحبك كثيرا حينما نتحدث ونتحدث ونتحدث .. وفجأة تقول لي : جُمان , طالعيني .. ! ..
أنظرُ إليك بعدما تدب حرارة الخجل في جسدي .. وتُحرك شفاهك بدون صوت : أ ح ب

ك .. ! ..
أحبك حينما نكون مع أصدقائنا .. وتَتغافلهم .. وتُحرك شِفاهك بها .. ! ..
أتذكر .. ! ..
في مرةِ قبضوا عليك مُتلبسا بها , كانوا يصرخون فيك أوووووووه ! ..
أووووووووووووووووووووه .. ! ..
وكُنت تضحك بإستحياء ! ..
قال لي زياد حينها , أتصدقين ياجُمانة .. هذهِ المرة الولى التي أرى فيها عزيز في حالةِ
خجل ! ..
كُنت رقيقا حينها .. رقيقا للغاية ياعزيز .. ! ..
كُنتُ مُتمددة على الرجوحة .. وأنا أراقبُ نيني وميتشل .. حفيدا باتي وروبرت التوأم وهما
يلعبان في حديقةِ المنزل ..
جئت وجلست بجوارِ قدمي .. رفعت الجريدة بيدك فوق وجهي لِتَحجُب عني أشعة
الشمس .. ! .. بدون أن تتكلم ..
؟ what is up .. كُنت تنظر إلي مُبتسما .. سألتك
.. nothing : ابتسمت
.. tell me
ل شيء .. ! ..
أشرت برأسي باتجاههما .. أليسا بجميلين ... ؟ ..
^
نظرت إليهما .. بلى .. ! ..
أل تشتاق لن تصبح أبا .. ؟ ..
صمت قليلً .. أحيانا .. ! ..
مسكت بيدك .. بودي لو أصبح ( ماما ) .. ! ..
مددت يدك الكبيرة ورفعت خصلت شعري من فوق جبيني .. ألستِ صغيرة على أن تصبحي
( مامي ) .. ؟
ل لستُ بصغيرة .. أل ترغب بطفلِ مني .. ؟
بلى , فتاة .. حنطية شعرها مُجعد .. لديها (غمازة) يتيمة كوالدتها .. ! ..

أتحبها أكثر مما تُحبني .. ؟
قبلت كفي .. وهل أقدر .. ؟ ..
قلت لك : أرغب بطفلِ منك , الن ..
الن .. ؟ .. أتقصدين الن الن .. ؟
نعم , الن ... ! ..
هُنا .. ؟ .. في الحديقة ... ؟ ..
عزيز .. ! .. ماذا تقصد بهُنا .. ؟ ..
ماذا قصدتِ بالن .. ؟ ..
عزيز .. إلهي كم أنت مجنون .. ! .. مالذي فهمته من الن .. ؟ ..
أنفجرت ضحكا وأجبتني : ل أدري .. ! ..
غبي ! ..
ومن أين أجيء لك بطفلِ الن .. ! ..
قلت لك بِعناد .. ألست الرجل ؟ .. تَصرف .. ! ..
حسنا , سأذهب للسوق وسأبتاعُ لكِ واحدا ..
ضربتك بالجريدة فضحكت .. ! ..
دائما ماكان يجذبني الرجل اللطيف مع الطفال .. أحب الرجال الذين يحبون الطفال .. أشعر
دائما بأنهم أصدقُ من غيرهم .. ! ..
تُحب الطفال كثيرا .. تُدللهم وتخشى عليهم .. تكون في غايةِ الصبر معهم على الرغمِ من
أنك لستَ بصبور .. ! ..
دائما ماأتخيل أطفالك ياعزيز .. لطالما حلمت بطفلنا الول .. أفضل أن يكون بكرنا فتى ..
بينما تفضل أنت أن تكون فتاة .. ! ..


 

 

 توقيع : للحُـبّے لـمِـسـَهےّ





جُلَّ مـَا أُرِيْدْ ... بَعْضٌ مِنْ ..هُــدُوْوُءْ..؛
ُُُ؛

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛ [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛




رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 01:55 PM   #18


الصورة الرمزية للحُـبّے لـمِـسـَهےّ
للحُـبّے لـمِـسـَهےّ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2008
 أخر زيارة : 04-07-2014 (01:04 AM)
 المشاركات : 10,476 [ + ]
 التقييم :  5820
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
/

الحبـ !

رووحـ ليسستـ بيدكـ أن تتحكمـ بهـ بلـ بذلكـ النبضـ ألذيـ تحيأآ بهـ

/
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي



^
^
أسميتُ فتاي ( المؤجل ) باسمِ صالح .. كاسمِ والدك .. ! .. بينما اسميت أنت ( البنوت كما
تُسميها ) باسمِ ( حل ) .. ! ..
مر عامان على ذلك النهار ياعزيز .. ولم يأتي صالح .. ولم تأتي حل .. ! ..

ول أظن بأنهما سيأتيان .. ! ..
دائما ماكُنت تقول لي .. بأن القدر يبعثُ بإشاراتِ لنا .. إشارات مُبهمة .. مُبطنة ومخفية .. !
لذا علينا ( برأيك ) أن نكون يقظين طوال الوقت .. وأن ل تتجاوزنا الشارات التي تمر
بسرعة كالنيازك ! لنها لن تعاود المرور بنا إن تجاوزتنا بدون أن ننتبه لها ..
تشاجرنا مرة .. كان ذلك الشجار عنيفا للغاية .. ! .. وكان السبب ل مُبالتُك وعدم إهتمامك
بي .. ! ..
قلت لك .. أل أستحق أن تلتزم معي .. ؟! .. أل تستطيع أن تلتزم بي .. ؟ ..
صرخت فيني : جُمانة ! .. أنا لم ألتزم بأهلي حتى ألتزم بك .. ! .. بإختصار .. أنا ل ألتزم
بأحد ولن ألتزم بأحد .. حتى لو كنتِ أنتِ المعنية .. !

قلت لك .. يعني ؟ ..
أجبتني : أنا وأنتِ لن نتفق أبدا .. نُحب بعضنا البعض لكننا غير متفاهمان ! ..
صحت فيك : يعني أشوف أحد غيرك .. ؟ ..
أشحت بوجهك .. وقلت بصوتِ عال : ال يسعدك ويبعدك .. ! ..
ركضت لسيارتي وأنطلقت بها .. كُنت أنظر إليك بمرآة السيارة والغضب يكاد أن يقودني
للخلف لدهسك .. ! ..
كُنت أبكي في السيارة وأنا ألعن في سري اليوم الذي تركتُ فيه أهلي ووطني وجئتُ فيه لهذا
البلد .. ! ..
كانوا رُكاب السيارات ينظرون إلي بدهشة .. وكأنه لم يَسبق لهم رؤية فتاةِ تبكي .. ! ..
أوقفت سيارتي لهدأ .. حذفت رقم هاتفك ورسائلك من ذاكرةِ هَاتفي المحمول .. كُنت أجفف
دموعي حينما وقعتْ عيناي على لوحةِ إعلنات مُرتَفِعة ومُضاءة ! ..
كان مكتوبا عليها ..
You may go along with the right road, and he may take the left one, but after all, the
.. ! ..two roads could meet at the same point
شعرتُ وكأنها رسالة القدر إلي ياعزيز .. كأنها الشارة ..! .. إشارات القدر التي حدثتني
عنها والتي تؤمن بها .. ! ..
^
غمرتني السكينة .. شعرتُ وكأن أعصابي تمددت .. وبأن مساماتي الصغيرة تفتحت وعاودت
التنفس .. ! ..
أنعطفت عن الطريق وعدتُ إليك .. وجدتك جالسا على سُلمِ البيت وبيدك قنينة ( البيرة ) .. !
..
ترجلت من سيارتي وجلست بجوارك .. بدون أن تنظر إلي أو أن تنطق بكلمة .. ! ..
سألتك بدون أن ألتفت عليك : كيف نتفاهم .. ؟ ..
أحتويني .. ! ..
وكيف أحتويك .. ؟! ..
أجيب لك كاتلوج تنقلين منه الطريقة .. ؟! ..
ل , بس قول لي كيف .. ؟! ..
جُمانة .. طولي بالك علي .. أرجوك .. ! .. بس طولي بالك .. ! ..

قلت : إن شاء ال .. ! ..
مددت يدك ومسحت بها الكحل المُنساب على خدي .. شفتي وجهك بالمرآية قبل تنزلين من
السيارة .. ؟
ضحكت .. ل .. ! ..
.. ! halloween بدري يابيبي على ال
ضحكت وتشبثت بذارعك .. ! ..
سألتني .. لماذا عُدتِ .. ؟ ..
أممم .. واجهتني إشارة .. ! ..
أي إشارة .. ؟! ..
إحدى إشارات القدر .. ! ..
ابتسمت .. وماذا تقول رسالة القدر هذه المرة .. ؟! ..
تقول بأننا سنلتقي .. ! ..
حبيبتي .. كوني صبورة لنلتقي .. ! ..
سألتك : أنلتقي يوما ياعزيز .. ؟! ..
أجبتني : قدْ نلتقي .. ! ..
كُنت أظن بأن الزرافة أُنثى وبأن ذكر الزرافة ( زراف ) .. ل أذكر سبب طرحِنا لذلك
الموضوع الشيق ! ..


 

 

 توقيع : للحُـبّے لـمِـسـَهےّ





جُلَّ مـَا أُرِيْدْ ... بَعْضٌ مِنْ ..هُــدُوْوُءْ..؛
ُُُ؛

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛ [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛




رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 01:59 PM   #19


الصورة الرمزية للحُـبّے لـمِـسـَهےّ
للحُـبّے لـمِـسـَهےّ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2008
 أخر زيارة : 04-07-2014 (01:04 AM)
 المشاركات : 10,476 [ + ]
 التقييم :  5820
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
/

الحبـ !

رووحـ ليسستـ بيدكـ أن تتحكمـ بهـ بلـ بذلكـ النبضـ ألذيـ تحيأآ بهـ

/
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي




^
^
لكني أذكر بأنك ضحكت حتى وددت لو تنشق الرض وتبتلعني .. ! ..
سألتني حينها .. وما اسم ذكر النعامة ؟ .. نعام .. ؟ .. جُمان .. كيف أبتعثتكِ
الوزارة .. ؟! ...
ظللت تُردد هذه الحكاية لسابيعِ .. حمدتُ ال كثيرا عندما نسيتها .. ! ..
كُنت تجلس مع مجموعة من الزملء والزميلت في مطعمِ الجامعة .. مررت للقي عليكم

التحية ..
ضحكت حينما رأيتني .. جُمان .. أخبريهم ما اسم ( زوج ) الزرافة .. ! ..
قلت لك : زرافة .. لماذا .. ؟
صحت فيهم : كذااااابة .. أقسم بال قالت لي زوج الزرافة زراف .. ! ..
ظللت تحلف بأغلظ اليمان ... ! .. قلت لهم : ألم أخبركم أنها مُبتعثة عن طريق
الواسطة .. ؟؟
يحقُ لك أن تَشك بذكائي فإمرأة تُغرم برجُلِ مثلك إمرأة يُشك بالكثير من قُدراتها .. ! ..
سألتك مرة أن كُنت تظن بأني جميلة .. ! ..
قُلت لي .. مادُمتِ حبيبتي .. فلبد من أنك إمرأة جميلة .. جميلةُ جدا .. ! ..
قُلت لك : أتقصد بأني حبيبتك فقط لكوني جميلة .. ؟! ..
قلت بخبث : ل .. أقصد لو لم تكوني حبيبتي لما كُنتِ جميلة .. ! ..
كم أنت مغرور ياعزيز .. ! ..
أُدرك في قرارة نفسي بأنك ل تجدني جذابة ك غيري ممن حولنا .. ! .. في بعضِ الحيان
يهز هذا الحساس ثقتي بنفسي .. ! ..
لكني في أحيان كثيرة ... أُدرك بأني جميلة .. جميلة للغاية .. ! ..
قد ل أكون من النوع المُفضل لديك ... ل أملك المواصفات الخارجية الجذابة لرجال
الخليج .. ! ..
لستُ ببيضاء .. ول بشقراء .. ول ملونة العينين .. ! ..كما تُحب ..
صارحتني مرة .. بأني متواضعة ( الشكل ) لكني روحي جذابة .. تخترق القلوب .. ! ..
أتذكر .. في أحد أنشطة الجامعة .. كُنا نجلس كمجموعة كبيرة .. حينما دخل المُتحدث
الول .. ! .. كان كنديا ..
أشار بيدهِ ناحيتي .. قائلً .. عفوا ماأسمك .. ! ..
وضعتُ يدي على صدري وسألته بدهشة : أنا .. ؟ .. أتقصدني .. ؟
هز رأسه : نعم .. أنتِ .. ماأسمك .. ؟
قلت له : جُمانة ..
^
سألني : من أين أنتِ ياجُمانة .. ؟ ..
قلت له .. أنا عربية .. من المملكة العربية السعودية .. ! ..
رفع حاجبيه بدهشة : حقا .. غريب ؟ .. ! .. تبدين كنجمات السينما .. ! ..
نظرتُ إليك بنشوة .. كُنت تنظر إليه بضيق .. ! ..
قلت له : شكرا جزيلً .. ! ..
قال لي : أسمعي .. هُناك امتحان لختيار الممثلين ... أتودين أن تجربي .. ؟
أجبته .. ل .. شكرا ل أحب التمثيل ..
أخرج من جيبه بطاقته الخاصة .. فكري .. أنها فرصتك .. ! ..
قلت لك بعدما خرجنا .. شفت الناس الذوق .. ! ..
أجبتني : يستهبل .. ! ..
أشعر وكأنك تحاول أن تُدمر ثقتي بنفسي ياعزيز .. يراودني هذا الشعور كثيرا ..
أظنُ بأنك استطعت أن تفعل بي هذا .. ! ..
-------------------------------------------------------
في غيابك لليوم الثالث , بعد شجارنا بسببِ ماجد ..
اتصلتُ بوالدتي بعد أن بعثتْ إلي برسالةِ تذكيرية .. للصلة .. ! ..
.. كُنت بحاجةِ لها .. كم تمنيتُ لو كانت معي .. بجواري .. تخبئني بحضنها .. وتنتشلني من
علقة أُدركُ تماما بأنها غير سوية ! ..
علقة تُحطمني .. تحرق حُطامي .. وتدوسُ على رفاتي .. ! ..
أمي مُختلفة .. ! .. مُختلفة جدا .. ! ..
تحبني كثيرا .. تُعطيني دوما ول تأخذ مني أبدا .. ! ..
علقتي بوالدتي تختلف عن الصورة النمطية المُعتادة لعلقةِ فتاة بأمها ..
والدتي رقيقة .. معطاءة .. تُحبنا كثيرا ... تحبُ والدي وتضحي من أجله .. ! ..

تزوج والديّ بعد قصة حُب رقيقة .. وإن كُنت ل أشهد على الكثير من الحُبِ بينهما .. ! ..

علقتهما مبنية على الكثيرِ من التَضحيات والتنازلت .. والحترام المُتبادل .. لكني لم أشعر
يوما بشغفِهما لبعضهما .. ! ..
.. تخبرني والدتي سرا بأن والدي أعظم رجُلِ بالدنيا .. ويخبرنا والدي أحيانا بأن أمي فريدة
ول تشابهها إمرأة سواي .. ! ..


 

 

 توقيع : للحُـبّے لـمِـسـَهےّ





جُلَّ مـَا أُرِيْدْ ... بَعْضٌ مِنْ ..هُــدُوْوُءْ..؛
ُُُ؛

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛ [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛




رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 02:00 PM   #20


الصورة الرمزية للحُـبّے لـمِـسـَهےّ
للحُـبّے لـمِـسـَهےّ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2008
 أخر زيارة : 04-07-2014 (01:04 AM)
 المشاركات : 10,476 [ + ]
 التقييم :  5820
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
/

الحبـ !

رووحـ ليسستـ بيدكـ أن تتحكمـ بهـ بلـ بذلكـ النبضـ ألذيـ تحيأآ بهـ

/
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي



^

^
وعلى الرُغمِ من هذا .. ! .. تنصحني والدتي بأن ل أتزوج رجُلً أحبه .. بل رجُلً يحبني ..
! .. تدسُ نصيحتها هذه بحذر في كُلِ مناسبة .. ! ..
بكيتُ حينما سمعت صوتها ..
صاحت أمي : جُمانة .. مالمر .. ؟ .. ..
أشتقتُ إليك .. سأعود .. ! .. ل أستطيع أن أكمل ..
جُمانة ! .. قطعتِ أكثر من نصف المسافة .. أتعودين بعد كُل هذا .. ؟ ..
ل قدرة لي على التحمل أكثر .. تعبت .. ! ..
مالمر حبيبتي .. أخبريني .. ماذا حدث .. ؟! ...
ل شيء .. لكني مُتعبة .. أحتاجكِ كثيرا .. الغربة تخنقني .. ل قدرة لي على المذاكرة ..
جوجو .. قومي صلي لك ركعتين وتعوذي من الشيطان .. وراح تقدرين تذاكرين .. علشاني
ماما ..
محتاجة لك كثير .. تعبت وأنتِ بعيدة عني ..
سكتت والدتي قليلً .. قالت لي بصوتِ مُتهدج .. ل بأس ياجوجو .. سأتحدثُ مع والدك , قد
أتمكن من زيارتك لسبوعين أو ثلثة ..
أرجوك .. تعالي بسرعة ..
جُمانة .. أنتِ تعرفين بأن استخراج الفيزا يحتاج لبعضِ الوقت .. لكني سأحاول .. ! ..
ودعتها بعد أن وعدتها أن أصلي وأذاكر .. ! ..
في صلتي .. كُنت أدعو بلسانِ لهج .. ! .. أن ينتزعك ال من قلبي .. أن يُنجيني من حُب
ل طاقة لي على تَحمُلهِ .. ! ..
كُنت أدعوه .. بجوارحي .. ! .. بِكُلِ مافيني .. ! ..
بعدما أنتهيت من صلتي التفت لجد هيفاء واقفة بجواري ..
قومي خلينا نتغدى .. إذا تبين تموتين .. موتي عند هلك .. أنا لحد يموت عندي .. ماني
فاضية تحقيق وماتحقيق .. !
قلت لها : ل تكون سعاد حسني اللي بتموت .. ؟ ! ..
له ! .. تتغمشرين بعد .. ! .. دام لك خلق غشمرة .. قومي خل نطلع .. ! ..
خرجنا لحد المطاعم .. كان اليوم الول الذي أخرج فيه بعد شجارنا .. ! ..
كُنت أنظرُ للمنازلِ والشَوارع والناس .. شعرتُ وكأنهم ينظرون إلي بريبةِ .. ! .. وكأنهم
يسألوني عنك وعنه .. ! ..
على الغداء .. قالت لي هيفاء ..
^
جوجو .. تدرين .. معروف أن بنات الرياض قويات .. مدري ليه يوم سكنت مع وحدة
منهم .. طلعت غير شكل .. ! ..
شلون يعني غير شكل .. ؟ ..
مدري .. أنتي سهل تنجرحين .. وايد تنجرحين .. ! ..
يعني أنتي ساكنة معي علشان بنات الرياض قويات .. ؟ ..
أيه .. بس قلت لك أنتِ غير شكل .. ال بلني فيك .. ! ..
ضحكت على الرغم مني ..
قالت : بجد جوجو .. كنت مستفزعة فيك .. صرت أنا اللي أفزع لك .. ! ..

في طريقنا للمنزل كانت السماء تُمطر .. صعدت هيفاء لشقتنا عندما وصلنا .. قلتُ لها بأني
سأجلس قليلً تحت المطر ..
جلستُ على الكرسي الخشبي أمام العمارة .. ! ..
دائما ماكُنت تقول لي .. بأن المطر يجعلك تشعر بأن ال يُحيط بك منْ كُلِ اتجاه .. ! ..
أنا أيضا ياعزيز .. أشعر بأن للمطر قُدسية خاصة .. قدسية عميقة .. أشعر بأن المطر يَغسل
أرواحنا .. يُنقينا .. ويمحي خطايانا .. ! ..
تضحك علي كثيرا حينما تُمطر .. فشعري مهما كان مُسَرحا لبد من أن يَتمرد تحت
المطر .. ! ..
أول مرة انتبهت فيها لهذا المر .. كُنا نجلس في إحدى قاعات الجامعة ... حينها خرجت أنا
تحت المطر ..
حينما عُدت .. كُنت تضحك .. ! ..
قلت لي : ليه التزوير .. ليه .. ؟
سألتك : أي تزويرِ تقصد .. ؟! ..
... curly أشرت بيدك إلى شعري .. شعرك ! .. أنتي تحاولين تغشيني .. ! .. دام شعرك

ليه تستشورينه .. ؟ ..
جلست بجوارك .. ل ياشيخ .. ! ..
سألتني : أسنانك تركيب .. ؟ ..
تجاهلتك وأنا أقلب أوراق الكتاب .. قلت لي .. طيب رموشك حقيقية وإل مصمغة .. ؟! ..
لم أرد ..
قلت : طيب آخر سؤال .. أنتي حاطة عدسات .. ؟ ..
يعني لو بحط عدسات بحط سوداء .. ؟! ..
يمكن عيونك الصلية شهباء .. ! ..


 

 

 توقيع : للحُـبّے لـمِـسـَهےّ





جُلَّ مـَا أُرِيْدْ ... بَعْضٌ مِنْ ..هُــدُوْوُءْ..؛
ُُُ؛

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛ [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛




رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 02:04 PM   #21


الصورة الرمزية للحُـبّے لـمِـسـَهےّ
للحُـبّے لـمِـسـَهےّ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2008
 أخر زيارة : 04-07-2014 (01:04 AM)
 المشاركات : 10,476 [ + ]
 التقييم :  5820
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
/

الحبـ !

رووحـ ليسستـ بيدكـ أن تتحكمـ بهـ بلـ بذلكـ النبضـ ألذيـ تحيأآ بهـ

/
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي



^
^
قلت لك: عزيز ترى بديت أتنرفز .. ! ..
ضحكت .. يابيبي عادي وش فيك .. فيه بنات كثير شعرهم كيرلي وتزوجوا وخلفوا وعاشوا
حياتهم طبيعي .. ! ..
لطالما كُنت استفزازيا ياعزيز ... لكني أشتقتُ لك كثيرا ..
أفتقدُك بشدة .. أفتقد استفزازك لي .. ومحاولتك لغضابي ومن ثم لرضائي ! ..
شعرتُ وكأن المطر قد تَغلغل في مسامتي حتى وصل لعماقي .. ! .. شعرتُ بهِ
بداخلي .. ! .. بداخل روحي .. وبداخل جسدي .. ! ..
رفعت رأسي للسماء ودعيت ال .. دعيته أن تَعود إلي .. أنْ ل يحرمني مُنك .. وأن يَغفرَ لي
دعوتي السابقة في انتزاعك من قلبي .. ! ..
أتعبني غيابك ياعزيز .. ! .. أتعبني كثيرا .. ! ..
--------------------------------------------------------
------------------------
أعرف مُشكلتك .. لكني ل أفهم أسبابها .. ! ..
أُدرك بأنه ل قدرة لك على اللتزامِ مع إمرأة .. لكني ل أستوعب أعذارك الواهية .. ! ..
دائما ماكُنت تُبرر لي أفعالك بأنها طبيعة الرجال .. ! .. لكنها ليست كذلك .. ! .. تُدرك هذا
كما أُدركه وإن كُنت ل تعَترف به .. ! ..
ثقي بي .. ! ..
دائما ماكنت تطلب مني أن أثقَ بك .. ! .. وكيف أفعل .. ؟! .. أرجوك أخبرني كيف
أفعل .. ؟! ..
صرخت بوجهي مرة .. كيف أثقُ بإمرأة ل تَثق بي ..؟ ..
وكيف أثق برجُلِ ل يلتزم معي بشيء ياعزيز .. ؟! ...

لطالما طلبتُ مني أن أكون صبورة .. ! .. كُنت تُردد على مسامعي بإن المرأة ( العاقلة )
هي من تتفهم .. وتصبر .. وتتجرع المرار من أجل من تُحب .. ! ..
سألتُكَ وماذا يفعل ( الرجل العاقل ) .. ؟ ..
أجبتني : الرجل العاقل ل يُحب سوى إمرأة واحدة .. يحتاجها .. ويخشى عليها .. ! .. لن
أصبح عاقلً مالم تكوني صبورة .. تفهمي أرجوك .. أدعميني فأنا بحاجتُك .. !..
إلى متى ياعزيز .. ؟! .. إلى متى أتفهم وأصبر وأدعم بل مُقابل وبل نتيجة .. ؟! ..
^
استقبلت رسالتك النصية الولى بعد شجارنا بأربعةِ أيام .. كتبت لي :

You have been the one for me
لم أفهم الحالة التي كتبت لي فيها .. ! .. قرأت في رسالتك تلك بعضُ من شوق ... وندم ..
وخيبة .. و نهاية .. ! ..
دائما ماتكون مشاعرك مزيج من هذاك وذاك .. ! ..
لم يَكُن حبك لي ( خام ) .. ولم تَكُن خياناتك لي كذلك .. ! ..
كَتبتُ لك ..
You're still the one untill this very moment
أجبتني :
.. ! You make me sick
لم يَكُن في جملتك هذهِ سوى الغضب .. فآثرت الصمت بإنتظارِ غدِ جديد .. ! ..
----------------------------------------------
في عيدِ ميلد باتي العام الماضي ..
كُنت مُتأنقة .. وأناقة المرأة ل تكمل بدونِ كَعب عالِ .. ! ..
في نهايةِ الُمسية .. مشيت معي حافي القدمين حتى باب المنزل .. ! ..
اتكأت على الباب مودعا .. دستُ على قدمك في طريقي لباب الخروج وبدونِ قصد ! ..

لم تصرخ .. رفعت قدمك مُمسكا بها .. كانت عيناك جاحظتان من شدةِ اللم .. ! ..
اقتربت منك .. لكنك تراجعت للخلف وعيناك تدمعان وجعا .. ! ..
كُنت خائفا مني .. ! ..
أخذتُك للمستشفى .. فقد كاد أصبع قدمك أن يتهشم تحت كعب حذائي .. ! ..
كُنت تُردد في طريقنا للمستشفى ..
شسويت لك يالحقود ! .. كل ذا بقلبك علي .. ! .. اليوم تكسرين أصبعي بكرى تفقعين
عيني .. ! .. اللي هذا أوله ينعاف تاليه ! ..
أما أنا .. فكنتُ غارقة في ضحكي على الرغم من ألمك .. قلت لك : لزوم الكشخة ياحبيبي ..
.. !
لزوم الكشخة تدوسين على رجول الناس ؟؟ ..


 

 

 توقيع : للحُـبّے لـمِـسـَهےّ





جُلَّ مـَا أُرِيْدْ ... بَعْضٌ مِنْ ..هُــدُوْوُءْ..؛
ُُُ؛

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛ [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛




رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 02:06 PM   #22


الصورة الرمزية للحُـبّے لـمِـسـَهےّ
للحُـبّے لـمِـسـَهےّ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2008
 أخر زيارة : 04-07-2014 (01:04 AM)
 المشاركات : 10,476 [ + ]
 التقييم :  5820
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
/

الحبـ !

رووحـ ليسستـ بيدكـ أن تتحكمـ بهـ بلـ بذلكـ النبضـ ألذيـ تحيأآ بهـ

/
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي



^
^
سألك الطبيب في المستشفى وهو يُعاينك عن سببِ إصابتك ..
أشرت إلي قائلً والحقد يقطر من بين كلماتك .. ! .. أترى هذه النسة .. ؟ .. ل يخدعك
مظهرها فهي من كسرت أصبعي .. ! .. داست علي بكعبِ حذائها ! ..
قلت لك وأنا أضحك .. لم أكسر فيك شيئ بعد .. ! ..
قلت للطبيب : أرأيت .. ؟ .. إنها تُهددني .. كُن شاهدا عليها .. ! ..
قال لك الطبيب مازحا : لتقلق فل تبدو كإمرأة عنيفة .. ! ..
صحت فيه : إنها مُخادعة .. أنا أيضا خُدعت بها .. ! ...
كان يوما ل يُنسى ياعزيز .. لزلت أضحك في كُلِ مرة أذكر فيها ماأصابك وكأني أشهد على
الحادثة من جديد ! ..
ظللت عدة أيام تختبيء في كل مرة تراني فيها تحت المقعد أو الطاولة.. ! .. لكنك استعدت
ثقتك بي مؤخرا فأصبحت تكتفي برفع قدميك من على الرض لحظة مروري .. ! .. ولست
بمُلمِ على ذلك .. ! ..
لم تَكُن إصابتك خطيرة ياعزيز ولم يٌكسر أصبعك .. لكنها كانت المرة الولى التي أوجعك
فيها .. ! .. ول أظن بأنها كانت الخيرة .. ! ..
------------------------------------
في اليوم الخامس وبعد خروجنا من المتحان .. كُنت تجلس مع أصدقائك في الطاولة المُقابلة
لقاعةِ المتحان .. ! ..
دبت في جسدي رعشة حينما رأيتك .. كُنت تضحك معهم .. سكت فجأة حينما وقعت عيناك
علي .. ! .. فاتجهت حيثُ تَجِلس ..
سحبتني هيفاء من ذراعي : على وين ؟ ..
بسلم ع الولد .. ! ..
انتشروا أصدقائك مُبتعدين عندما اقتربت منكم .. ! .. وكأن كُرة ( بولينغ ) أصابتهم
فتناثروا .. ! ..
لم يكُن معك سوى زياد .. ! ..
قلت لك : عبدالعزيز .. هل أستطيع أن أتحدث معك ؟
أشرت إلى الكرسي المُقابل لك .. أجلسي .. ! ..
جلستُ وجلست هيفاء .. ! .. أستأذن زياد لكنك أوقفته طالبا منه أن يجلس وأن يشهد .. !! ..
فجلس بحرج ..
^
قلت لي : ماذا تُريدين ياجُمانة ؟ ..
أجبتك بصوتِ مُرتجف : ل أريد أن أخسرك .. لم يحدث شيء بيني وبين أحد .. ! ..

صدقني ..
وماجد ؟ ..
أخبرتك عن ماحدث بيننا .. ! .. لم يحدث بيننا أمر تجهله .. أقسم لك .. ! ..
لكنكِ اعترفتِ لي بعلقتكما .. ! ..
أنت من أجبرني على قول هذا .. وأنت تُدرك ذلك .. ! ..
أسمعي ياجُمانة .. لن أصدقك إل بشرطِ واحد .. لن أناقشك في شيء قبل أن توافقي عليه ..
وماهو شرطك .. ؟ ..
أممم .. في منزل باتي وروبرت مستودع خارجي .. يجهزانه حاليا لتأجيره كغرفة خارجية ..
أها ؟
سأنتقل إليه .. وستسكنين بغرفتي ..
لم أفهم .. ! ..
بل فهمتي .. ستُقيمين معنا .. ! ..
صاحت هيفاء : شرايك تقعدها بدارك .. مو أحسن ؟
أشار عزيز بيده لزياد : زياد تكفى أبعد هالبنت عن وجهي ترى وال ماني طايقها .. ! ..
أكييييييد منت طايقني .. لني فاهمتك وعارفة سواياك الردية ..
قال زياد : هيفاء خلص مالك شغل فيهم .. مالمفروض نتدخل بينهم ..
طبعا .. مو رفيجك .. ؟ .. راعي الحفلت والبارات ..
قال عزيز : ترى مو رادني عنك إل أنك بنت .. وأنا مو متعود أمد إيدي ع بنت ..
ل محشوم .. متعود تضحك عليهم .. مو تكفخهم ..
قلت : خلااص ياهيفاء .. خليني أسمع ... وغيره ياعزيز .. ؟ ..
ل يوجد غير شرطي هذا .. ! ..
أأجننت .. ؟
جُمانة , هذا هو شرطي ..
وهل تتوقع أن أقيم معك .. ؟ ..
أولً .. ستكونين بداخل البيت وسأكون خارجه .. ثانيا لو أردت بكِ سوءا لفعلت منذ سنوات
وأنتِ تُدركين هذا ..
ل فرق بين داخل وخارج البيت .. في كلتا الحالتين بنظر الناس نقيم معا ..
ليهمني الناس ..
^
لكني أهتم بهم .. ! .. أنت رجل .. أما أنا فإمرأة .. هُناك فرق ..

هذا هو شرطي ..
عزيز .. ل تطلب المستحيل .. ! ..
جُمانة , هذا شرطي ..
مالذي تحاول الوصول إليه ياعزيز .. ؟
أن نُنهي المشكلة وأطمئن .. ! ..
عزيز .. تعرف بأني لن أقبل بعرضك ...
وتعرفين بأنها فرصتك الوحيدة ياجُمانة .. ! ..
ل قدرة لي على قبول عرضك .. ! ..
ول قدرة لي على الستمرار في هذه العلقة وأنتِ في مكان وأنا في آخر .. ! ..

لطالما كُنا في مكانين مُختلفين .. ! ..
تغير الوضع الن .. تغيرت أشياء كثيرة في داخلي .. ! ..
عُقد لساني .. كانت عيناك تشعان حزما .. ! .. أعرفك حينما تكون في هذه الحالة .. لن
تتراجع عن موقفك مهما تحدثنا ولن تتواني عن تنفيذ قراراتك مهما كانت العواقب .. ومهما
كانت الخسائر .. ! ..
قالت هيفاء : جُمانة ليش سكتي ؟ .. ل تكونين تفكرين باللي يقوله .. ! ..
صرخت فيها بغضب : أنا وش قلت ؟؟ .. ماقلت أطلعي منها .. ؟؟
صاحت فيك .. وأنتا شكو ؟؟ .. أنا قاعدة أحكي وياها ..
قال زياد : هيفاء .. قلنا مالنا شغل فيهم ..
قالت له : ل وال .. ؟ .. شرايك تعزمني أسكن وياك أنتا الثاني ! ..
ل تكفين ... ل تسكنين معي ول أسكن معك .. ناقص وجع رأس ..
كُنت أشعر وكأني في حلم .. هيفاء وزياد يتشاجران .. وأنت أمامي كالصخرة .. تنظر إلي
بقسوة .. وكأني زانية .. ! ..
قلت : قرري الن .. ! ..
دمعت عيناي : ل أستطيع ياعزيز .. ! ..
حسنا هذا خيارك .. فتحملي نتائجه .. ! ..
تركتني خلفك .. وفي قلبي بعضُ حيرة .. وكثيرُ من وجع .. ! ..


 

 

 توقيع : للحُـبّے لـمِـسـَهےّ





جُلَّ مـَا أُرِيْدْ ... بَعْضٌ مِنْ ..هُــدُوْوُءْ..؛
ُُُ؛

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛ [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛




رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 02:07 PM   #23


الصورة الرمزية للحُـبّے لـمِـسـَهےّ
للحُـبّے لـمِـسـَهےّ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2008
 أخر زيارة : 04-07-2014 (01:04 AM)
 المشاركات : 10,476 [ + ]
 التقييم :  5820
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
/

الحبـ !

رووحـ ليسستـ بيدكـ أن تتحكمـ بهـ بلـ بذلكـ النبضـ ألذيـ تحيأآ بهـ

/
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي



^
^
كم كُنت ( قليلة حيلة ) .. ! ..
انتهت امتحاناتنا .. ! .. ونجحتُ بصعوبةِ .. ! ..
حاولت التصال بك لكني لم أتمكن من الوصول إليك حيثُ أغلقت هاتفك .. ! ..
حادثتُ روبرت فأخبرني بأنكَ سافرت إلى ( مونتر ) وستقضي فيها حوالي
السبوعين .. ! ..
وتوقف الزمن .. ! .. لم أكُن أشعر بشيء ياعزيز سوى بتآكل قولوني المُضطرب و آلم
معدتي الثائرة .. كانت آلم قُرحتها تتفاقم بينما كُنت تستمتع بوقتك مع زياد في
مونتر .. ! ..
لم أرغب بمُحادثة والدتي بحالتي تلك .. كُنت مريضة وخشيت أن أقلقها علي حيثُ تَفصلُنا
قارات وبِحار .. ! .. لكنها كانت تَتصل بإلحاحِ غريب لم أعتدهُ منها .. ! ..
أجبتها .. كانت تصرخ فيني لولِ مرة .. ! ..
اتصلتِ بك كثيرا فلم تُجيبي .. ! .. أين كُنتِ .. ؟ ..
المعذرة .. كٌنت مريضة وخشيت أن أقلقكِ علي .. ! ..
أسمعي .. استقلي أول طائرة عائدة إلى الرياض وتعالي .. ! ..
أنا بخير الن حبيبتي .. ل تقلقي علي .. ! ..
صَرخت : قُلت لك .. استقلي أول طائرة وتعالي .. ! ..
كانت غاضبة على غير العادة فأخافتني .. ! .. سألتها : مالمر .. ؟! ..
سنتفاهم حينما تصلين .. ! ..
نتفاهم على ماذا .. ؟ ..
قُلت لك سنتفاهم حينما تصلين .. ! .. رتبي أمور سفرك الن واتصلي بي بعد أن تحجزي ..

.. !
ماذا حدث .. ؟ ..
جُمانة .. إن لم تأتي بنفسك .. سيطيرُ إليك خالد وسيأتي بكِ بنفسه .. ! ..
إلهي .. ! .. مالمر .. ماذا حدث .. ؟ ..
نفذي ماقُلته لك .. ! .. يا ال ! .. كيف غفلتُ عنك لهذا الحد .. ؟! ..
غفلتِ عني ! .. أمي .. أرجوكِ أخبريني مالمر .. ؟ ..
ظننتُ بأنكِ مُتعبة ! .. ظننتُ بأنكِ اشتقتِ لنا حينما حادثتني السبوع الماضي على الرغم من
أنني شعرتُ بخطبِ ما .. لكني استبعدتُ حدوث ذلك .. ! .. أي أُمِ تفعل هذا .. ! ..

أمي .. تحدثي معي أرجوك .. ! .. أخبريني ماذا حدث لتقولي كُل هذا .. ؟! ..
^
ماحدث ! .. أتسأليني عن ماحدث .. ؟ .. أنا من يحقُ له سؤالكِ عن ماحدث وعن مايحدث ..
.. !
أي أمرِ تتحدثين عنه .. ؟! ..
أتحدث عن المر الذي جعلكِ طريحة الفراش .. ! .. أتحدث عن المر الذي بكيتِ من أجلة

ليلة ماأتصلتِ بي .. ! ..
تسارعت نبضات قلبي .. لستُ أفهم .. أمي تكلمي بصراحة ! ..
أتكلم ! .. أأخبرك بأن رجُلً من السفارة السعودية أتصل بي .. ليطلب مني أن أُعيدكِ
طوعا .. ! ..
تُعيديني طوعا .. ! ..
أُعيدكِ طوعا .. قبل أن تُرجعكِ السفارة إلى الرياض كحقيبةِ مشحونة .. وعلى جبينكِ وصمة
عار .. ! ..
ولماذا تُرجعني السفارة .. ؟ .. وأي بصمةِ عار تتحدثين عنها .. ؟ ..
وهل ظننتِ بأن السفارة ستُغضُ الطرف عن فتاة سعودية تجوب شوارع كندا مع حبيبها
الماراتي المتزوج ؟؟ ..
حبيبي الماراتي .. ؟! ..
ل تُنكري ياجُمانة ! .. ستستقلين الن أول طائرة عائدة للرياض .. وبعدها لنا حديث
آخر .. ! ..
أغلقت والدتي هاتفها بوجهي .. وتركتني غارقة بذهولي وخوفي .. ! ..
كيف تُحاسبني السفارة على علقةِ غير حقيقة مع رجل إماراتي ولم تُحاسبني على علقتي
بعبدالعزيز والتي يعرف عنها كل سعودي يعيش في هذه البلد .. ؟
.. من ذا الذي أختلق قصة غرامية بيني وبين ماجد .. ؟ .. وكيف يتصل أحد منسوبي
السفارة بوالدتي وليس بوالدي أو أحد أخوتي الشباب ؟ ..
أنت الوحيد الذي يعرف رقم هاتف والدتي من بين زملئي .. ! .. اتصلتُ بك مرة من هاتفها
حينما كُنا بالرياض .. ! .. لكنها كانت مُكالمة يتيمة ومضى على تلك المُكالمة عامين .. ! ..
قالت لي هيفاء .. حبيبتي .. ! .. عيال الخليج لو تدقين عليهم من كبينة .. سجلوا رقمها ..
ماكو غيره .. عزوز النزغة ! ..
قُلت لي مرة .. إن أغضبتني يوما .. تأكدي أني سأفعل كُل شيء وأي شيء فقط لُشفي غليلي
منك .. ! ..
لكنك قُلتها لتُخيفني كعادتك .. ! .. فقط لتُخيفني ياعزيز .. ! ..


 

 

 توقيع : للحُـبّے لـمِـسـَهےّ





جُلَّ مـَا أُرِيْدْ ... بَعْضٌ مِنْ ..هُــدُوْوُءْ..؛
ُُُ؛

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛ [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛




رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 02:08 PM   #24


الصورة الرمزية للحُـبّے لـمِـسـَهےّ
للحُـبّے لـمِـسـَهےّ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  May 2008
 أخر زيارة : 04-07-2014 (01:04 AM)
 المشاركات : 10,476 [ + ]
 التقييم :  5820
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
/

الحبـ !

رووحـ ليسستـ بيدكـ أن تتحكمـ بهـ بلـ بذلكـ النبضـ ألذيـ تحيأآ بهـ

/
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي



^
^
ل أصدق بأنك تفعل بي مثل هذا .. ! ..
قلت لهيفاء : هيفاء .. عبدالعزيز مستحيل يسوي شيء زي كذا .. ! .. عبدالعزيز يحبني كيف
تتخيلين إنه ممكن يسوي شيء زي كذا فيني .. ؟
قاطعنا صوت رسالة هاتفية ! .. فتحتها .. كانت رسالتك تلك ياعزيز كخنجرِ مسموم .. ! ...
كتبت لي بدمِ بارد :
أخبرتكِ مُسبقا بأنك إن لم تكوني لي .. لن تكوني لغيري ! .. تحملي النتائج ... ! ..
وتلبسني حينها سواد حالك .. ك قلبك الدهمْ .. ! ..
دائما ماكُنت أخشاك .. ! ..
لكني ل أشعر بالمان إل معك .. بمعيتك .. ! ..
دائما ماكُنت أعتقد بأنك ستكون معي .. بجانبي .. حولي .. بأي ظرفِ سأمر به .. ! ..
ومهما كانت الظروف .. ! ..
أنت ( رجُلي ) .. ! .. لن يمسني سوء بوجودك ياعزيز .. ! ..
أبدا ياعزيز .. أبدا .. ! ..
عزيز .. تجرحني كثيرا .. لكنك ل تتخلى عني .. ! .. دائما ماتكون معي في اللحظات
الصعبة .. دائما ماتُحيط بي .. ! ..
تطوقني بحبِ وبحنانِ غريب .. وتبعد عني كُل مايؤذيني .. ! ..
أخبرتك مرة بأني ل أشعر بقوتي إل ( معك ) وبأني ل أشعر بضعفي إل ( أمامك ) .. ! ..
أجبتني بأنك ل تشعر بضعفك إل ( معي ) ول تشعر بقوتك إل ( أمامي ) .. ! ..
وهُنا فرق .. ! .. فرقُ كبير بيننا .. ! ..
حينما قرأت رسالتك تلك .. ! ..
شعرت بأسياخِ من حديد ساخن تُغرسُ في صدري .. ! ..
ل ياعزيز .. لم تفعل بي هذا .. ! .. ل قدرة لك على أن تفعل بي هذا .. ! ..
تُحبني ياعزيز .. تخشى علي كثيرا .. ! ..
أتذكر .. ! ..
أتذكر الليلة التي قضيتها في سيارتك أمام منزلي .. حينما كُنت مريضة .. ! ..
كُنت أرجوك أن تعود لمنزلك .. ! .. لكنك أبيت .. ! .. قلت لي حينها .. بأنك تجلس في
أطهر بقعة بالرياض .. ! ..
^
وبأن طهري لذيذ .. ودافيء .. ! ..
حينما اتصلت بك بعدما قرأت رسالتك ..
كُنت أرجو ال في نفسي أن تكون هيفاء مُخطِئة .. ! .. كُنت أرجوه أن تكون رسالتك قد
صادفت مكالمة والدتي .. وأن ل ضلع لك في المر .. ! ..
أجبتني بقسوة : نعم .. ! ..
عبدالعزيز .. لستَ من أتصل بوالدتي .. ! ..
بلى .. ! ..
عزيز .. قول أنك تكذب .. قول إنه مو حقيقي اللي قاعد يصير .. ! ..
حذرتك ياجُمانة من أن تلعبي معي .. ! ..
عبدالعزيز .. مستحيل تسوي فيني كذا .. ماتقدر تسوي فيني كذا .. ! ..
أسوي اللي أكثر من كذا لو حطيتها برأسي .. أنا أعرف شلون أرجعك الرياض .. ! ..
أنتا ليه تسوي كذا .. ؟ .. ليش .. ؟ ..
لني أحبك .. لنك حرقتي قلبي عليك .. ومو أنا اللي تحرقين قلبه ..
صحت فيك من بين دموعي : أنت مريض .. ! .. الحقد والشك ملوا قلبك وأعموا
عيونك .. ! ..
صرخت : أسمعي .. ترجعين الرياض بالطيب .. أحسن ماأرجعك مسحوبة من

شعرك .. ! ..
عزيز .. أنا ماراح أرجع .. ! .. ول تتخيل باللي سويته تقدر ترجعني .. أنا من اليوم أنتهيت
منك .. ! ..
وأنا منتهي منك من زمان .. من اليوم اللي فضلتي علي هيفاء وماجد .. خليهم ينفعونك ... !
..
أغلقت الهاتف بوجهي .. ! ..
حينها .. قررت أن أنتهي منك ياعزيز .. ! .. أن أنتهي من كُل شيءِ يربطني بك .. ! ..
لم أعد أعرفك .. ! .. أنت رجُل ل أعرفه .. لست الرجل الذي أحببت .. ل تشبهه
أبدا .. ! ..
اتصلت بي والدتي للتأكد من أنني رتبت أمور عودتي .. ! ..
لم يَكُن أمامي من خيارِ ياعزيز سوى أن أخبرها .. ! .. أن أخبرها بكلِ شيء ... ! ..
لم تترك لي خيارُ آخر .. ! ..
^
لم تُصدقني في البداية .. لكنها اقتنعت بأن في المر لعبة بعدما نبهتها بأنك اتصلت بها ل
بوالدي ول بأحد أخوتي .. ! ..
لم يشفع لي هذا عندها ياعزيز .. لم يخف غضب والدتي ولم تتراجع عن قرارها في
عودتي .. ! ..
أتدري مالمُضحك في المر ياعزيز .. ! ..
تخيل بأني كُنت أدافع عنك .. ! .. بأني كُنت أختلق لك العذار لتنجو من غضبها .. ! ..
كُنت أحاول تبرير فعلتك .. ! ..
تعذرتُ لك بغيرتك وبخوفك علي .. ! ..
لكن كُل هذا لم يشفع لك عندها .. ! ..
خافت والدتي علي كثيرا منك .. مثلما أصبحتُ أخافك .. ! ..
قالت لي بأنك شرير .. ! .. ومؤذِ .. وبأنك رجُلً ل يوثق به .. ! ..
لكني دافعتُ عنك .. ! .. وبضراوة .. ! ..
أتفقتُ معها على أن أؤجل موعد عودتي بعدما أقسمتُ لها بأني لن أتحدث معك لحين ماتأتي
هي لزيارتي وتتفاهم معك بنفسها .. ! ..
وكان قسمي هذا كسُمِ أبيض أتجرعه في كُل يوم ... يمزق أحشائي .. ويقتلني ببطء .. ! ..

اصبحت والدتي تتصل بي عدة مراتِ في اليوم الواحد لتتأكد من أني لم اتصل بك .. ولم
أقابلك .. ! ..
كانا أسبوعين في غاية القسوة ياعزيز .. ! ..

أشتقتُ إليك كثيرا .. على الرُغمِ من فعلتك الخيرة بي .. ! .. لكني ل ألومك عليها .. ! ..
كُنت غاضبا ياحبيبي .. وأنتا ل تُفكر عندما تغضب .. ! ..
بعدما أنقضى السبوعين وفي الليلة التي تسبق أول يوم تُستأنف فيه الدراسة .. لم أتمكن من
النوم .. ! ..
كُنت أعرف بأني سأقابلك في الغد .. أعرفُ أيضا بأنك نادم على ماحدث .. ! ..
أعلم كم أشتقتْ إلي .. ! .. وبأنك هدأت ... لكنك تُكابر كما تفعل دوما .. ! .. فهذا دأبك .. !
..
لم أكُن غاضبةِ منك ياعزيز .. ! .. لم اتصل بك خلل الفترة الماضية لني قطعت عهدا على
نفسي بأن ل أفعل بناءا على طلبِ أمي .. ! ..
في الصباح .. عرجت على المكتبة المقابلة للجامعة .. ابتعت كتابا لدكتور فيل أسمه
.. ! .. Love Smart .. Find the One You Want , Fix the One You Got
كان الجزء المُهم بالنسبة لي هو كيفية إصلح من معي وليس البحث عنه .. ! ..


 

 

 توقيع : للحُـبّے لـمِـسـَهےّ





جُلَّ مـَا أُرِيْدْ ... بَعْضٌ مِنْ ..هُــدُوْوُءْ..؛
ُُُ؛

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛ [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ؛




رد مع اقتباس
إضافة رد
تحذييييييير .,’

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

Forum Jump

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
,, رواية(لاتبــــــكي ) ,, للكاتبه عيون القمر .. مـــيـــلآف لمسه الروايات الاسطوريه 702 05-31-2013 01:01 AM
اكبر مكتبه افلام كرتون انمى 400 فلم كرتوني تحميل مباشر مترجمين عربي ومدبلج عربي ≈♫ḾąLąţħ AL6ệệЯ ♥♫ منتدى تحميل الانمي المترجم 115 04-28-2013 02:39 PM
تحميل القران الكريم كامل بصوت القارئ الجليل الشيخ عبد الرحمن السديس بحجم 130 ميجا فقط على اكثر من ليالي بغداد مكتبة الصوتيات والمرئيات الاسلاميه 13 03-11-2012 09:46 AM
أحببتك دون لقاء أحببتك .. يا صوره في خيالي شاطئ الذكريات الخواطر & عذب الكلام 11 01-27-2011 05:11 PM


الساعة الآن 03:50 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

  للحب لمسه

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010