:: قريبا ::

:: قريبا ::

:: قريبا ::

:: قريبا ::

:: قريبا ::


   
العودة   منتديات للحب لمسة > لمسه الابداعات الأدبيه > القصص & الخيال > لمسه الروايات الاسطوريه
   


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-2013, 12:39 PM   #1


الصورة الرمزية كراميل نور
كراميل نور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 42382
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 08-15-2017 (04:00 AM)
 المشاركات : 1,497 [ + ]
 التقييم :  21081
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الوسادة تحمل رأس الغني و الفقير الصغير و الكبير،،،الحارس والامير لكن لاينام بعمق سوى مرتاح الضمير..
 اوسمتي
القلم الحر وسآآم شكر وتقدير وسآآم اجملـ حضوور  بـ منتديآآت للحب لمسه 
لوني المفضل : Mediumorchid
افتراضي التعويذه والرسام تأليف كراميل نور








نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]







نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



الجزء الأول -1-




عنبر الخطرين


أسرع الطبيب هاشم تجاه عنبر الخطرين في إحدى مستشفيات الأمراض العقلية في مدينة الدار البيضاء عندما تم إستدعائه من قبل إحدى الممرضات

مستنجدة به بعد أن حاولت نزيلة في العنبر أن تقتل نزيلة أخرى خنقاً
ومع محاولة يائسة استطاع أخيرا إنقاذ النزيلة من بين يدي زميلتها بإعجوبة بالغه وبعد ذلك أصدر قرارا بوضع الأولى في عنبر منفرد لشدة خطورتها على باقي نزيلات العنبر

ودخل عيادته وهو يتمتم في غضب واضح قائلا للممرضة التي مازالت متأثرة بما جرى
-لابد وأن نضع هذه الفتاة تحت الملاحظة المستمرة انها خطره.
ردت الممرضة على الفور
-ولكننا وضعناها في غرفة منفردة
فصاح في غضب وهو يلوح بيديه ممسكا بنظارته التي كسرت
أثناء الحادثة
-وإن وضعناها في قارورة وأغلقنا عليها بقطعة فلين يجب أيضا ملاحظتها
ثم نفخ في ضيق وهو يجلس على أريكته قائلا لقد مر على في هذه المستشفى عشر سنوات
رأيت مرضي كثيرون من كل الأجناس وأغرب الحالات لم يمر علي

حالة مستعصية وشرسة مثل هذه الحالة ....




وفي نفس اللحظة في مكان آخر .
جلست السيدة إلهام والدة الفتاة وقد ظهر على وجهها الممتلئ بالتجاعيد علامات اليأس والحزن الشديد وهي تستلم أخر التقارير الطبية التي كتبها الطبيب عن حالة ابنتها و فرت دموعها منهمرة على خديها وهى صامته وقد ذبحها منظر ابنتها وهي في حالة تشنج وصراخ ونظرات الرعب التي تطل من عينيها الجاحظتين والآن ...جاء التقرير ليقضي على بصيص الأمل المتبقي لها والذي يخبرها بحالة ابنتها الميؤس منها وهو الجنون الذي يصعب علاجه وهي حتى الآن لا تعلم ما الذي حدث



لأبنتها منذ تلك الليلة التي غابت أبنتها فيها عن البيت واختفت سبع أيام لا تعلم عنها شيء حتى وجدتها الشرطة في أحد الفلل بعد أن أبلغ الجيران عن صوت صراخ شديد وضحك هستيري وتحطيم ثم غناء بصوت مرعب نابع من داخل الفيلا والذي ملأ الحي
وعندما حضرت الشرطة وجدتها بجانب جثه ملقاة على الأرض ممثل بها بشكل بشع والسكين في يديها و المكان ملئ باللوحات الفنية كان واضحا انها أجهز عليها بالكامل و ان الجثة لرجل و ان الفتاة هى الجاني وبعد التدقيق والبحث والتحري تم أكتشاف ثمة علاقة بين الفتاة البالغة من العمر خمسه وعشرون عاما وبين المجني عليه وهو في
الثانية والأربعين من العمر ولكن ما نوع العلاقة التي تربطهما ؟ ظل هذا لغزا محيرا للمحققين بعد أن تأكدت أنها لا تمت للعلاقة الجنسية بصلة،



لماذا قتلته ؟ لغز آخر حير المحققين ؟ وخاصة ان
التقاريرالطبية المبدئية أثبتت عدم سلامة الفتاة لقواها العقلية وبالتالي لا يمكن
إكمال التحقيقات معها وحفظ ملف التحقيقات بعد أن وضعت الفتاة تحت
الملاحظة في إحدى المستشفيات للأمراض العقلية ولكن لم يدم على حفظ الملف أكثر من شهر حتى تم استدعاء أشهر محققين البحث الجنائي في المدينة السيد خالد الراشد على عجل لفتح الملف والتحقيق في القضية مرة أخرى بعد ظهور شخص غامض يدعى معرفة أسرار الجريمة كاملة
وسر فقدان الفتاة عقلها وأبدى استعداده التام للتعاون مع الشرطة والمحققين للإظهار الحق والإجابة بكل ما يريدون معرفته عن الجريمة وأسباب حدوثها والأسباب التي وراء كل ما حدث




2


جلس المحقق خالد وراء مكتبه وأخذ ينفث سيجارته و هو يتفحص باهتمام الرجل الذي يقف أمامه بوجه بارد الملامح غير مبالي بنظرات الرجل المتوترة وقد كان في الستينات من عمره قصير القامة بدين نوعا ما ظهرت التجاعيد على ملامح وجهة مهمل الذقن ملابسه رثة لا تمت للذوق بصله وكان الرجل يتمتع بقوة ثبات عاليه واثق ويعلم ما الذي يجب ان قوله ومالا يجب ان يقول ورغم معرفته التامة بأنه أمام محقق يعتبر داهية من دواهي
جهاز البحث الجنائي محقق عنيد لو أمسك قضيه مستعصية لا يتركها حتى يحل لغزها ولا يقبل الهزيمة بسهولة صارم ونظرات عينيه ثاقبة حادة ترهب من يقف أمامه وتجعله ينكشف بعد برهة قصيرة من إنكاره




ولا يستسلم بسهوله للأي عواقب إلا انه كان يقف بثقة تامة غير مبالي بنظرات المحقق خالد الثاقبة والحادة له
أشار إليه المحقق بيديه بان يجلس وأخذ نفسا عميقا ثم سئله في برود
---أتعلم لما أنت هنا ؟؟
هز الرجل رأسه في ثقة مجاوبا
نعم أعلم لقد أتيت لكي أحكي لكم
فقاطعا المحقق متسائلا في سخرية لاذعة وبصوت شبه عالي
تحكي ؟
أهي قصة تحكى؟
فأجاب الرجل بثبات ودون الاهتمام بسخرية المحقق وصياحه
نعم فأنك تعلم سيدي الفرق بين الاعتراف وبين ا ن أقص ما رأيت أنها
قصة طويلة لكنها حقيقة ومرعبة أيضاً يا سيدي وأنا الشاهد
الوحيد ...... وسكت برهة ثم أضاف في تردد والطرف الثالث فيها
أعتدل المحقق خالد في جلسته بصبر نافذ وأخذ ينظر للرجل ثم أبتسم
إبتسامة مصطنعة وهو يهز رأسه في إهتمام ثم أخذ نفسا عميقا وقال في
حده ...................
-أحكي أحكي يا سيد فريد فمنذ مده لم أسمع قصص مرعبة أحكي

3
الطبيب الرسام



كان يرتشف القهوة وعيناه تحدقان إليها في نهم ثم صاح
عندما دخل عليه خادمه قائلا في سعادة
nما رأيك في اللوحة يا عم فريد ستكون الأولى في المعرض
سوف تكون في الواجهة وسأكتب عليها ليست للبيع أنها رائعة أليس
كذلك ؟
رد الرجل في براءة
n والله يا بني لا أفهم من هذه الرسومات شيء أنت أدرى
ولكن الرجل قال غير مبالي برد خادمه العجوز وقد لمعت عيناه
بنظرة غريبة
nسوف أكون رساما عالميا ولوحاتي تملأ العالم ستكون لوحات غير عاديه
ولن يستطيع حل ألغازها غيري ستكون حديث الصحف والمجلات والإعلام الغربي والشرقي و سوف أجعلها تنافس أعظم الرسامين العالميين
ضحك عم فريد متسائلا
nوشهادة الطب النفسي ماذا سيكون مصيرها وعملك كطبيب نفسي
ستترك الطب من أجل الرسم والشهرة العالمية؟
فأجاب في ثقة
nبل بالعكس سوف أستغل علم النفس في صنع لوحاتي سوف أجعلها معقده
وساحرة لا يستطيع مقاومتها محبين الرسم في العالم كله سوف أجسدها
وأحييها

فوجئ الرجل العجوز ونظر إليه مبتسما وقال مداعبا
nماذا ستفعل ؟ ستجعلها تمشي أم تتكلم ؟ وخرج العجوز وهو يضحك
نظر إليه معاتبا ولكنه لم يغضب من كلامه ليس لأنه رجل لا يفهم
في فن الرسم فحسب ..بل لأنه هو الذي تولى رعايته وتربيته بعد
وفاة والده ودخول والدته السجن بسبب تهمة وجهت إليها وهي ممارسة الشعوذة وبرغم أن الشاب كان يتمتع بوسامة لا بأس بها ويملك كثيرا من إرث والده
غير أنه كان معروف عنه وعن والدته بأنهما غريبي الأطوار مما جعلهما
في عزلة عن الناس وقوبل طلبه من إحدى العائلات بالرفض القاطع
عند طلب أبنتهم للزواج بسبب التهمة التي نسبت لأمه
فآثر أن يبقى بعيدا عن الناس منعزلا عنهم ورغم غضبه الشديد
من أمه إلا أنه كان يقوم بزيارتها من حين لأخر ويحضر لها كل ما تحتاجه من أغراض وبرغم ما قاساه في حياته والمشاكل التي
كانت أمه السبب فيها بعد وفاه والده
إلا أن ذلك لم يمنع طموحه من أن يزداد وعزيمته تقوى في أن يكون رساما مشهورا بجانب ممارسته للطب في آن واحد..




4 المشعوذة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


دخل الطبيب ماهر إلى مكتب الضابط المسئول عن عنابر المساجين
في قسم السيدات متسائلا عن سبب عدم الموافقة بالسماح له بزيارة
والدته فأخبره المأمور بأن تم حبس المتهمة بالسجن الانفرادي سبع أيام
بسبب ممارستها للشعوذة والدجل داخل السجن على السجينات زميلاتها
في العنبر وقد قال الرجل محذرا

-= يا سيد ماهر هذه ليست المرة الأولى التي تمارس والدتك السيده خلدونه أمور الشعوذة داخل السجن لقد تم أستدعائي ذات مره من قبل السجانة إيلات بعد أن ضبطتها وهي تجمع السجينات وتصنع لهن أحراز
مكتوب عليها كلمات غير مفهومة وقمت شخصياً بالتحفظ عليها
ووجهت لها إنذار خطيا وشفويا ولكن دون فائدة



وأخرج الرجل الحرز من درج مكتبه وقال في نبرة إستياء ووضعها أمامه قائلا
-أن السجينات يخفن منها
بسبب أفعالها الغامضة ولا يشعرن بالراحة لوجودها ودائما يشتكين
من تصرفاتها الغريبة وأنهن لا يفهمن من كلامها الذي تتمتم منه شيئا
ويخفن على حد زعمهن أن تقوم بعمل يضرهن بسحرها
وهز يد ه في عصبية مستطردا


=وسأضطر إلى رفع الأمر إلى الادعاء العام ليتم محاكمتها
لتجديد العقوبة إذا لم ترتدع عما تفعله......
هذه المرة أكتفي بحبسها أسبوعا حبسا إنفرادي
ومنع الزيارة عنها ولكن في المرة المقبلة أعتذرعلى ما سوف أفعله
وعندها رد عليه الطبيب بصوت مهزوز



=هل من الممكن أن أراها الآن فقط أراها على الأقل لتنبيهها على ما قلت ؟
هز الضابط رأسه في أسف قائلا لا أستطيع وعدك بهذا
واستطرد بنبرة ساخرة

ولكن بإمكانك أخبارها بعد نقلها وخروجها من الحبس الانفرادي

ولا تقلق فهي على الأقل لن تستطيع فعل هذه التصرفات وهي بمفردها

خرج ماهر من مكتب الضابط وهو يشعر بحنق شديد تجاه تصرفات أمه
ولا يعلم ما ا لذي تخبئه الأيام من مفاجئات أخري




5-العيادة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


جلست الممرضة إبتسام في تثاقل شديد خلف مكتبها في الساعة العاشرة والنصف صباحا وأخذت ترتب
أوراقها وهي تتثائب في كسل واضح إلا أنها أعتدلت في جلستها حينما دخلت سيدة
في عقدها الخامس وقد بدت في حالة قلقه رغم أنها كانت ذات مظهر
ينم عن وقار ومشيتها تنم عن الثبات وزادها طولها هيبة كما انه كان
من السهل على من رآها أن يشعر بثقتها بنفسها . وتقدمت السيدة
بخطوات شبه مترددة وسئلت بهدوء


= هل من الممكن مقابلة الطبيب ماهر الآن أم يجب تحديد موعد معه ؟
أجابت الممرضة مبتسمة
طبعا سيدتي تفضلي بالجلوس حتى أخبره ......أسمك من فضلك ؟
= قلت في تردد إلهام الكاشف
== حسنا دقيقة من فضلك
وما أن دخلت الممرضة حتى
أخذت السيدة تتفحص بعينيها الزرقاء المكان بإهتمام
فقد كان المكان منظما وألوان الغرفة مريحة وهادئة وكان واضحا
أنها أختيرت بعناية فائقة حتى الأريكة كانت موضوعه في مكان مميز
وديكور الغرفة ينم عن ذوق رفيع
وأثناء ذلك خرجت الممرض لتخبرها ان الطبيب ماهر في إنتظارها
قام الطبيب ماهر مرحبا بالزائرة والتي كان واضحا له أنها كانت قلقه
برغم إبتسامتها وخطواتها الثابتة



=مرحبا بك سيده إلهام تفضلي
شكرا لك الحقيقة أعلم مدى قدر إنشغالك لذلك لن أطيل عليك
وسأدخل في الموضوع مباشرة


=وأنا كلى آذان صاغية تفضلى
لقد أتيت بعد أن سمعت كثيرا عن مهارتك في معالجة مرضاك
وأسلوبك الناجح في العلاج أصبح حديث الدار البيضاء
صمتت برهة وأستطردت



أنا لدي إبنه وحيدة هي كل ما تبقى لى بعد وفاة والدها
وأشعر أن أبنتي تعاني من حالة نفسية غريبة
فهى الآن في الخامسة والعشرون من عمرها ولكني أشعر أن
الخوف من المستقبل شاغلها بشكل غير طبيعي ويزداد
يوما بعد يوم والحقيقة ان الوضع يصعب شرحه لذلك سيدي


أتمنى قبول دعوتي لشرب فنجان من الشاى عندي في البيت
لترى بنفسك الوضع وتحكم هل تحتاج ابنتي لعلاج أم انها مجرد اوهام في رأسي
تردد الدكتور ماهر في الرد ولكنها ما لبثت أن قالت بعد ما لمحت نظره الحيرة في عينيه
أعلم سيدي انك لا تذهب لمرضاك الى منازلهم ولكن الوضع يحتاج
الى إلقاء نظرة منك لبيتنا لكي تحدد أن كانت أبنتي تحتاج الى علاج أم
.......صمتت برهة وتابعت
سيدي الوضع يبدو لى مخيفا وغامضا
هنا وبعد ان أنصت إليها بإهتمام قرر تلبية الدعوة



كانت الساعة السابعة مساء حين تقدم الطبيب إلي منزل السيده
إلهام ودق الجرس بنوع من الرهبة والتردد وحيره لم يعرف لها سببا
واثناء نظره للافته التى كتب عليها منزل السيد رشيد الحسن
وفتحت السيده الباب وقد بدت مسرورة وقد شعرت بنوع من الارتياح
عندما رأت باهتمامه بتلبية الدعوة وقالت مرحبة
تفضل سيدي
وبعد دخول الطبيب وجلوسه في أحد المقاعد بادرت بإبتسامة رقيقه
قائلة لقد تحججت أختي بالمرض بإتفاق بيننا لكي تبيت ابنتي عندها
واستطيع ان أريك كيف تتصرف أبنتي
وتردد الطبيب برهة ثم استقرت عيناه على السيدة قائلا


=الحقيقة أنني قد أخذني الفضول لمعرفة السبب الذي جعلك تقلقين على ابنتك الى هذا الحد
=وأعلم ايضا انك قلق بشأن دعوة إمرأة لا تربطك بها صله لذلك سوف أدخل في موضوعي مباشره
تفضل سيدي سوف اريك بعض من تصرفات ابنتي لقد حرصت على
بقاء كل شيء مكانه لترى بنفسك
وقاما الاثنين الي أول مشهد لتلك الحالة



تقدمت السيدة و الطبيب تجاه غرفه الفتاة وأخرجت المفتاح من جيبها
قائلة

= أنها نسخة من مفتاحها الاصلى لأنها كانت تغلق الغرفة
وترفض أى كان دخول الغرفة شخص غيرها حتى انا
وهذا ماأثار في نفسي الريبة والشك ......
وفتحت الغرفه
كانت غرفه منظمة بطريقه
مبالغ بها وبشكل ملفت للنظر
يوجد سرير لفرد واحد مرتب بعناية وستاره أنيقة
مخملية بنية اللون وتوجد بالركن ثلاجة كبيره بشكل ملحوظ
وخزانة ملابس كبيره وثريا كلاسيكيه تنم عن ذوق وتناسق فى الالوان
و لكن ما لفت نظره اللوحات الكثيرة التي كانت معلقه على الجدران
كانت اللوحات كثيرة بشكل ملفت للنظر ومن أشهر اللوحات السيريالية
ولوحات لكبار المشاهير وعباقرة فن الرسم فألتفت للسيدة قائلا
انها لوحات كثيرة ولكن يا سيدتي لا أرى أن هذا الشيء غريب
و أنما يدل على اهتمامها بفن الرسم بشكل ملحوظ قاطعته السيدة وقالت
الا تلاحظ شيء غريب في الغرفة ياسيدي فألقي الطبيب نظره سريعة في الغرفه
وقال في ثقه



نعم الاحظ تلك الثلاجة الكبيرة الحجم

عندها تقدمت المرأه وهي تخفي قلق ظهر قسرا على محياها
وفتحت الثلاجه في توتر وأنبعثت من داخل الثلاجه رائحه عفنه
لا تطاق واغلقت السيدة الثلاجه على الفور عندما رأت اشمئزاز الطبيب
تجاه الرائحة ولكن الطبيب تقدم معتذراعندما رأى دموع السيدة
تنهمر تقدم في صمت وأخرج منديلا ووضعه على أنفه وقام بفتح الثلاجة
ويا هول ما رأى قطط مذبوحة وأرانب وقد خلعت
أعين تلك الحيوانات و بعض الكلاب الصغيرة

ولحوم غريبة الشكل أقترب ونظر مدققا فإذ بها لحوم قد رسمت عليها
بعض الوجوه والملامح لأشخاص وقد أستخد مت بها الألوان الزيتية وقد
عرف هذا بحكم أنه رسام ولكن لاحظ ا ن أعين الحيوانات التي
انتزعت منهن قد خيطت بعناية فائقة على هذه اللحوم يا لبشاعة المنظر
أغلق الثلاجة وسئل السيدة التي كانت تنتظر تعليقه بشغف وتوتر وقلق ملحوظ
=هل تعلم ابنتك انك رأيت هذا؟
هزت رأسها بصمت وهي تمسح دموعها بالنفي وقالت
=لم أجرؤ على البوح لها بذلك
=هذا تصرف حكيم منك أفضل أن لا تشعريها بذلك
أريدك ان تطمئني ايضا
=كيف يا سيدي أطمئن انت لم تشاهد بقيه القصة بعد


اتجهت السيدة تجاه خزانة الملابس وفتحت الخزانة التي بدت مليئة على آخرها
وطلبت من الطبيب الأقتراب وفحص كل شيء بلا حرج .........
وجد ملابس وأمشاط كثيره وكمية هائلة من الصابون
وكثير من المقصات بجميع أنواعها كرتون من الجوارب النسائية
كمية هائلة من ادوات الزينة والعطور النسائية وكريمات الشعر
وكل شيء يخص المرأه ولكن بكميات هائلة توحئ بأن الفتاه قلقه
من شئء ما وعندما أقتربت السيده من الخزانه فتحت درج في الخزانه
وجده ممتلأ بمعلبات غذائية بكمية كبيره وخبز جاف
وقف الطبيب وهز رأسه أسفا وسئل السيدة


=هل هناك ما تودين قوله
=نعم ليست الغرفة الوحيدة التي تمتلئ بالأغراض بل وكل غرفه في البيت يوجد فيها خزانه
تملئها بالطعام والمعلبات والصابون وكأنها ستعيش في الصحراء
توجه الاثنين تجاه الغرف ليرى فعلا ما روته السيدة من أمور غريبة
وهنا قال الدكتور ماهر هل لى ان أسئلك بعض الأسئلة عن حياة وطفولة ابنتك
قالت بلا تردد
بل سأحكي لك عن حياتها بكل التفاصيل
الحقيقة يا سيدتي أنت بذلك سوف تساعديني على معرفة أسباب حالتها
وخاصة طفولتها لأن الطفولة لها الأثر الكبير في حياة الإنسان في سلوكياته وتصرفاته ومعاملته مع من حوله
قاطعته السيدة في وجل
nيعني من الممكن أن تكون تصرفات أبنتى الآن ناتجة عما عانت منه أثناء طفولتها؟
أكيد يا سيدتي لذلك أريد أن تتحري الدقة في كل ما ستقولينه عن طفولتها
أخذ الدكتور ماهر يستمع إلى السيدة إلهام في إهتمام بالغ إلى ما سردته
عن طفولة ابنتها وبعدها قال لها في تأسف


nيا سيدتي أصارحك القول قصه طفولة ابنتك لا تدل أبدا
على أنها كانت طفولة طبيعيه ولن أستطيع طبعا أن أجزم
بان علاج حالتها سوف يكون بهذه السهولة التي ربما تتخيلينها
لذلك عليك إقناعها بالحضور لعيادتي لتحديد الجلسات التي
من خلالها نعرف مدى المشكلة التي تعاني منها ويجب أن أراها

ولكن السيدة إلهام قالت بصوت يائس
لا أعتقد أنني أستطيع يا دكتور إقناعها بالذهاب إلى هناك

قطب الدكتور ماهر جبينه وبعدها ظهرت ابتسامة على محياه
ولكني أعرف طريقة لا بأس بها تجعلك كيف تقنعينها بالحضور
أنا يا سيدتي أمارس هواية الرسم في أوقات فراغي وقد
علمت طبعا مدى إهتمام أبنتك الآنسة إيمان وحبها العميق للرسم وقررت
أن نستغل هذا جيدا للوصول لما نريده وأنا أقترح أن تقومين
بإبلاغها عنوان مكان المعرض لتطلع على لوحاتي بحجة انك
تريد شراء بعض اللوحات من هناك كهدية لها مثلا
وا تركي الباقي لي هذا كرت المعرض وبه عنوانه



إبتسمت السيدة الهام وقد راقت لها الفكرة كثيرا وشكرت
الطبيب على حسن تعاونه وإهتمامه وخرجت وقد لاح لها
أمل في شفاء إبنتها رغم ما ذكره الطبيب من صعوبة العلاج


الجزء الثاني
1 السجينة والسجانة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




تقدمت السجانة ماجدة المسؤوله عن زنزانة السجينه خلدونه بخطوات
مترددة وهي تقدم قدم وتأخر الآخرى فهي
مازا لت تحس برهبة من هذه السجينة وعندما إقتربت
من الزنزانة الإنفرادية أخذت نفساً عميقاً وحاولت
إخفاء شعورها فهي لا تريد أن تشعرها بهذا الإحساس
وفتحت الزنزانة ووقفت ويا هول ما رأت
تسمرت من شدة الصدمه رأت أشخاص وجوههم ممسوحة بلا ملامح
وصرخت بعد أن أفاقت من صدمتها
من هؤلاء؟ وأغلقت باب الزنزانة وأطلت من نافذته وهي ترتعد
من شدة الرعب ولكن سرعان ما أختفى الأشخاص في لمح البصر
ولم يظهر غير السجينة بمفردها
= صرخت السجانة أين ذهبوا ؟ أين ذهبوا؟
ردت السجينة ببرود وجلست على فرشتها مسترخية
وقد ظهر عليها وكأنها كانت في وضع مسلى


=من هم؟
ردت في غضب
أتجاوبين سؤالا بسؤال أجيبي أين هم ؟
=السجينة بنفس البرود لا أعلم عمن تتحدثين ؟
صاحت السجانة وقد أحمر وجهها من الغضب
أيتها الساقطة سوف أعلمك كيف تتكلمين وأغلقت نافذة الباب
وجرت مسرعة إلى مأمور السجن وهي تحاول جاهدة أن تتمالك
أعصابها من هول ما رأت وتساءلت في اللحظة ذاتها هل سيصدق
ما سترويه له ؟ وأخذت تردد والحيرة تملأ وجهها أين ذهبو ؟أين أختفو؟أنا متأكدة
أنه كان هناك أشخاص على هيئة نساء ورجال ولكنهم بلا ملامح
يا الله ما هذه المرأه وكيف يمكنها فعل كل هذه الأشياء لابد وأن تعدم
أنها خطر على المجتمع وعلى الناس وما أن أنتهت السجانة من جملتها
الأخيره حتى شعرت بأن قدميها قد تصلبت ولم تستطع المشي خطوه
واحده وأيقنت بعد أن وقعت على الارض ان قدمها لم تستطع ان تحملانها



وأنها ......... قد شلت
وفي الثامنة صباحا كان مأمور السجن يجري مسرعا وهو في أشد حيرته
وغضبه نحو مكتبه بعد أن جاءه هاتف من إحدى السجانات تخبره بما
حدث في الليلة السابقة وتم إستدعاء قوه من العسكر وأمرهم بالتوجه الى
زنزانة المسجونة وإحاطتها وعند وصولهم فتح المأمور الزنزانة بنفسه
وكانت صدمته عنيفة حينما رآى الزنزانة فارغة والمسجونة ليست بداخلها
رجع مسرعا نحو مكتبه بعد ان أمر القوه بالبحث عنها وتم الاتصال
بمدير عام السجون وفتح تحقيقا بالواقعة ولكنه لم يعد يفهم شيئا عندما وجد
السجانة ماجدة تدخل عليه بكامل صحتها وتسير على قدميها ولكنها كانت
في وضع مزري برغم هذا خوف ووجه شاحب وقد أعترفت
بعد أن تهاوت على الكرسي وقالت بنبرة يائسة أنها هي التي فتحت باب الزنزانة
للسجينة وأخرجتها من بعد ما رأت أشخاصا يحملونها
الى الزنزانة ووجوههم بلا ملامح ويأمرونها بفتح الزنزانة
صرخ المأمور غاضبا ماذا؟
تعالى صياح السجانة في إنهيار تام




أقسم بالله يا سيدي المأمور أن هذا ما حدث وأخبروني أنني سوف أظل
مشلولة مدى الحياة إن لم أنفذ ما طلب مني وعندما فعلت ذلك أصبحت رجلى
تتحرك وخرجت السجينة خلدونة أمام عيني وهي تنظر إلي بشماتة وقالت
بعينين تملئهما الحقد
أعرفتي من أنا ؟ انني خلدونة التي تستطيع عمل أي شيء لاتقولى عني
ساقطة بعد الآن وفجأه فقدت وعي من شده الخوف ولم أجد نفسي الا
في المستشفي وقد خرجت للأخبرك بما حدث
وقف المأمور مصدوما بما سمع ولأول مره يقف عاجزا عن إتخاذ أي إجراء ولا يعلم ماذا يفعل


البقيه قريبا




 

 



رد مع اقتباس
قديم 07-02-2013, 03:37 PM   #2


الصورة الرمزية كراميل نور
كراميل نور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 42382
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 08-15-2017 (04:00 AM)
 المشاركات : 1,497 [ + ]
 التقييم :  21081
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الوسادة تحمل رأس الغني و الفقير الصغير و الكبير،،،الحارس والامير لكن لاينام بعمق سوى مرتاح الضمير..
لوني المفضل : Mediumorchid
افتراضي










نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




الجزء الثاني
1- المعرض





أفتتح ماهرفي الساعة العاشره مساء معرضه و الذي كان من المفترض أن يفتتحه منذ سنة ولكن سجن والدته كان عائقا حيال ذلك واليوم سعادته غامرة والخوف في نفس الوقت كان يملأ كيانه يتمنى من قلبه أن تلقى لوحاته النجاح

الذي يتمناه ورغم ثقتة بنجاح لوحاته إلاأن الخوف مازال يعتريه
أما عن المعرض فقد أمتلآ بالزوار وكان العم فريد سعيدا وهو يرى
أعز الناس وأقربهم لقلبه وهو في قمة سعادته وحماسه الذي لم يسبق
أن رأه بها من قبل وتم الإفتتاح وبدأ الزوار ينتشرون في جوانب المعرض .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



في نفس الوقت كانت السيدة الهام تحاول إقناع أبنتها في محاولة يائسة للذهاب معها الي إفتتاح

المعرض ولكن يبدو أن الوضع لم يكن يسمح للسيدة الهام بنجاح محاوله
الإقناع هذه وبدا الحوار بينهما يزداد سوء فقد كانت السيده إلهام
مستاءة من طريقة حديث ابنتها معها وكانت تشعر بفظاظة العبارت
التي كانت تخرج منها على غير عادتها
=أنتي تعلمين مدى حبي لفن الرسم ومع ذلك كنت تعترضين على دراسته
وتكرهينني فيه أليس كذلك ما الذي جعلك تغيرين رأيك بهذا الوقت بالذات؟
ما الذي تنوين فعله معي ؟ منذ متى وأنت تهتمين بالمعارض وفنونها ؟
رددت السيده إلهام في حده
أهذا أسلوب تتحدثين به مع أمك مالذي حدث لك لم تكوني بهذه الأخلاق
من قبل لما تغيرت هكذا ؟
قالت وهي تلقي بالوساده التى كانت في يديها على الأريكه
أنا لم أتغير بل أنت من تغير لست أمي التي أعرفها أصبحت إمرأه يأسه
بعيدة عنى وعن العالم أجمع وأعتقد أن ماضيك الأسود مع أبي هو السبب
وراء ما يحدث لك ألآن .........حسنا .... سوف أتي معك لأرى ماوراء
إلحاحك على ذهابي لذلك المعرض
ودخلت الفتاه غرفتها وتركت أمها في حاله يرثي لها ...

في الوقت ذاته بدت خيبه الأمل ظاهرة على وجهه وقد ظل يراقب زوار
المعرض في سكون ويستمع إلى تعليقاتهم التي بدت وكأن أصحابها لا يفقهون شيئا مما يرون في لوحاته وقد كان بعضهم يفسرها على هواه
تفسيرا لا يمت لإحساسه بصله أقترب العم فريد منه وأخذ يربت على
كتفه برفق وهو يبتسم إبتسامة مشجع إلتفت إليه ماهر وعلامة اليأس
قد بدت على محياه وآثار الحزن تملأ عينيه قائلا بصوت يكاد يسمع
=أريد الخروج من هنا لا أستطيع المكوث أكثر وأنا أرى احلامي تنهار
أمامي هكذا
ولكن العم فريد حاول أن يطمئنه بأن باقي ساعة على إنتهاء الوقت
ولا يجب عليه أن يكون بهذه الحالة أبدا وخاصة أن الناس تبدي إعجابها
باللوحات وهذا بداية لابأس بها ولكن ماهر ظل في تكدره وهو يفرك جبهته في ضيق

كان العم فريد يشعر بمعاناته ويعلم مدى تمنيه بأن ينجح هذا المعرض
ولكن الأمل الذي كان يبرق في عيني ماهر حينما رأى مزيدا من الزوار كان كفيلاً بإسعاده ...وفي هذه اللحظة تقدمت زائرتين من الزوار كانت إحداهما سيده في منتصف العمر وبجانبها فتاة في ريعان الشباب ومن
الوهلة الأولى عرف ماهر الزائرتين ولكنه ظهر أنه لا يبدي إهتمام
كانت الزائرتين يتجولان في المعرض وكانت الشابة التي كانت تتصف
بجمال ملفت وشعر كستنائي مائل للون الأشقر وعينان بنيتان واسعتان
وجسم ممشوق القوام ورغم جمالها كان يبرق من عينيها نوع من التمرد
والإنكسار في ذات الوقت تقدمت الفتاه وهي تتأمل جوانب المعرض
في إهتمام ثم أتجهت إلى اللوحات في تربص غريب وكأنها تبحث عن
شيء وقفت أمامها وأخذت تبتسم وتتأملها بدقة متناهيه لاتشعر بما حولها
وكأنها أصبحت جزء من اللوحة ذاتها لاحظت السيده إلهام أبنتها وأهتمامها باللوحة فآثرت أن تبقى بعيدة عندما لاحظت أقتراب ماهر منها
كان مندهشا لوقوفها أمام لوحته المفضلة والتي كانت في صدر المعرض
والتي جسدت نوع من السعادة على وجه الفتاة
أقترب في هدوء وقال بنبرة رقيقه
= يسعدني آنستي زيارتك لمعرضنا وأني لألمح السعادة تملأ عينيك
ألتفتت إيمان وأنتبهت وكأنها كانت في عالم آخر أجابت في أمتنان
= أشكرك الحقيقة هي أجمل ما في المعرض وأشعر أنها تعبر عن إحساس
الفنان الذي رسم اللوحة
أجاب في إعجاب ودهشة مما قالته
=تصوري أنه لم يقترب منها حتى الآن غيرك يبد و أنك تحملين في داخلك حساً فنيا رائعاً
=الحقيقة سيدي أنا أحب الفن بصفه عامة والرسم بصفة خاصة
ولدي عدد من اللوحات الجميلة لأشهر الرسامين العالميين
=حسنا هذا شيء جميل يسرني آنستي أن نكون أصدقاء مادامت هواياتنا واحده
أبتسمت الآنسة إيمان وقالت بصوت رقيق
=يشرفني أن اكون صديقة لفنان مثلك

لاحظت السيدة ألهام أن الوضع مطمئن وأنها نجحت هي والطبيب ماهر
في أول خطوة في العلاج وهي لقاء إيمان بالطبيب بهذه السرعة
وانتهى المعرض ورجع الطبيب الرسام لبيته وآثار الحزن تملأ عينيه
لم تباع غير لوحتان فقط مما سبب له الإحباط وخيبة الآمل تسيطر عليه
كانت الساعة الواحدة بعد منتصف الليل ودخل بيته وكانت الصالة مظلمة
وألقى سلسلة مفاتيحه على الطاولة بعد أن أغلق الباب خلفه وأرتمى على أريكته وهو يكاد يفتح عينيه من التعب
وفي قلب الظلام سمع صوتا ليس غريبا عليه
يقول
= هل فشل معرضك السخيف أيها العاق ؟
هب ماهر من مكانة فزعا ووقف وأضاء المصباح الكهربائي
بسرعة بعدما تأكد أن من يحدثه هي أمه خلدونه
= ما بك مذعورا هكذا وكأنك رأيت شبحاً

تعلثم وهو في ذهول
= كيف خرجت هل أفرج عنك ؟
= لست من ينتظر افراجهم هذا أخرج حينما أريد أنا هذا
ضرب جبهته في فزع وصاح صارخا
هل هربتي يا للمصيبه لما فعلت هكذا سوف تضاعف العقوبة عليك
هل تنوين البقاء في السجن مدى الحياه لما تفعلين بي وبنفسك هكذا
إلي متى ستظلين مطارده قولي لي بالله عليكي
ردت غاضبة
أتخاف على أيها العاق وأنت لم تفكر حتى بزيارتي وأنا في السجن الانفرادي ؟
صاح غاضبا
= لقد منعوني من زيارتك بسبب أفعالك الشنعاء التى لاتكفين عن فعلها المهم الان يجب تسليم نفسك فورا وإلا سوف تضاعف عليكي العقوبه

رمقته خلدونه بنظرة حادة ثم قامت وأخذت تتفحص المكان بعينيها
الحادتين ثم هتفت

= هل تخاف من ان يقبض عليك البوليس بتهمة التستر على مجرمه ؟
قاطعها في قلق

=على ماذا تبحثين بعينيك يا أمي هل تنوين فعل شيء من أسحارك في بيتي أيضا ؟؟
صرخت في وجهه بأعلى صوتها
=ليس بيتك وحدك أيها العاق الفاشل أنه بيتي انا ايضا بالرغم من أنفك
ثم هدأت وأردفت في سخريه لاذعه قائلة ..
=أعذرك فأنت متوتر بسبب فشل معرضك الغبي هذا ... على كل حال لا تخف سوف أخرج من هنا لأني اعلم أن الشرطة سوف تأتي الى هنا وتقوم بتفتيش الفيلا باحثة عني لقد أتيت لكي أختبئ الليلة في مخبئي السري ثم أرحل صباحا لا تخف لن تبيت الليلة في السجن يا عزيزي وأخذت تربت على كتفيه
علت الدهشة وجه ماهر وأخذ ينظر إلى خلدونة في بلاهة
= مابك تنظر إلى هكذا ألم تكتشفه بعد ؟
وأطلقت ضحكة قوية قائلة في سخريه
= أعلمت أنك لا تعلم شيئا عن بيتنا حتى الآن ؟تعال معي سأريك بيتك
على حقيقته
أتجهت خلدونه إلى غرفتها الخاصة وماهر يتبعها غير مصدق ومتردد وقد أنتابه من التوتر الشيء الكثير ودخلا الغرفة ووقفت خلدونه أمام أحدى خزاناتها
الكثيرة فقد أخذت أكبر غرفه في الفيلا كان يخيم على الغرفة نوع من الوحشة التي شعر بها ماهر مما زاد من توتره وحاولت سحب خلدونه الخزانة ثم رمقته في غضب
=مابك ؟ ستظل واقفا تنظر لي بهذه البلاهه هكذاهيا ساعدني في سحب هذه الخزانه الثقيله بسرعة
أسرع ماهر وساعدها في سحب الخزانه وبعدها وقف مشدوها حين رأي بابا كبيرا جدا خلف الخزانه علته الدهشه قائلا
= ماهذا باب؟ إلى أين يؤدى هذا ؟ وكيف لم أراها ؟
=كف عن هذا الكم من الأسئله ايها العاق وأتبعني بصمت
هناك الكثير لأريك إياه ليس لدينا وقت كافي للثرثرة
وأخذت خلدونه مصباح كان معلقا على طرف الخزانه دخلت وتابعها ماهر وآثار التعجب على وجهه وقلبه يخفق بشده ويالدهشته حينما رأي أن الباب الذي خلف الخزانة يطل على ممر في نهايته باب مرا داخل الممر
كان مظلما موحشاً وفي نهاية الممرباب كبيرآخر فتحت خلدونه الباب
وإذ به يؤدي إلي درج طويل ذو جهتين وفي نهاية الدرج كان يوجد

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صاله كبيره قديمه وكأنها هجرت من سنوات ممتلئة تماثيل غريبة الشكل وكأنها أعمالا لنحات بارع في فن النحت كانت المنحوتات على شكل طيور جارحه نسور وصقور ولكنها
كانت تحمل طابعا مخيفا وكأنها أشباحا لنسور وصقور حقيقة كما كان
هناك منحوتات لبعض الشخصيات الشهيرة مثل هتلر وموسوليني قد نحتت
بعناية فائقة وكأنهم حقيقيون وبعض الوجوه التي لم يعرف ماهر لمن تنتمي
وبالرغم من وجود هذه الأعمال المدهشة ظل يشعر بالوحشة التي كانت تخيم على المكان كان هناك العديد من أدوات النحت وأدوات الرسم
أيضاً واللوحات لكثير من المشاهير مثل بيكاسو. وليوناردو دافنشي.
وكثير من اللوحات النادرة والرائعة ولفت نظر ماهر وجود خزائن
ذات أدراج كثيرة وكميه هائلة من الشموع الخام قد رصت في عناية
وأدوات غريبة الشكل بجانب هذه الشموع الهائلة
كما وجد تنور كبير جدا بجانب هذه الشموع وتحت هذا التنور موقد وأدوات قد وضعت بجانبه غريبة الشكل وكأنها مخصصه لعمل هذه الشموع
أقترب ماهر من هذه الأدوات وأخذ يتحسسها وأبتسم مندهشا وأثار الإنبهار قد ظهرت على وجهه وألتفت إلى خلدونه
=هل كان أبي يصنع تماثيل من الشمع أم ماذا؟
=أجابت خلدونه وهي ترمقه بنظرة ذات مغزى
= والداك نحات عظيما ومشهورا ايضا أما هذا الشمع قد أحضرته خصيصا لأمر ما
وضحكت ضحكة قصيره أردفت بعدها
=لا تعلم مواهب والدتك بعد أيها العاق

رمقها ماهر بنظرة سريعة ثم أخذ يتفحص باقي المكان ليكتشف المزيد
من هذا المخبأ السري الذي لم يعلم عنه أي شيء
شموع موزعة بشكل واضح وملحوظ في كل ركن بشكل كبير
بعض المواد الكيميائية المذيبة مثل ماده الأسيد الخطرة مجمعة في صندوق من الخشب
هنا نظرت إليه خلدونه بنظرة باردة ثم هتفت
=هل تفحصت كل شيء حسنا يكفي هكذا هيا أريد أن أريك الشيء
الهام الذي أدخلتك الى هنا من أجله
= مهلا أريد أن أعرف سبب وجود هذه المواد المذيبة هنا
= حسنا ولكن ليس قبل ان تعرف المهم أولا تعال
أتجهت خلدونة وماهر يتبعها إلى ممر قصير في نهاية صالة
الإستقبال التى كانا بها وفي نهاية الممر كانت هناك غرفه مغلقة
فتحت خلدونه الغرفة ودخلا
كانت الغرفه واسعة ولا أساس بها ومن الملاحظ لدى ماهر وكأن الغرفه
قد حولت الى معمل
أندهش ماهر حينما رأي بها ثلاجة لحفظ ..... الموتى وقال مرتابا
= لما هذه الثلاجه هنا ؟
رمقته خلدونه ثم نظرت تجاه الثلاجه وقالت مشيرة عليها
= هل نسيت أن والدك كان يشرح الجثث في المعمل الجنائي
وما دخل هذا في وجود هذه الثلاجه هنا هل كان يمارس عمله هنا؟
قالت خلدونه بلا مبالاه
= بالطبع لا ..... ولكن كانت له أفكار خاصه
قال ماهر والتوتر قد أخذ منه كل مأخذ
=وماهي هذه الافكار
لقد تدرب على معجزة ونجح بها وعلمني اياها
= كيف
حسنا تعلم كيف يفرغ احشاء الجثة ثم يقوم بتحنيطها بالشمع
قطب ماهر وجهه وشعر بإشمئزاز
فتحت خلدونه إحدى الخزائن الموجوده في المعمل وأخرجت بعض الحيوانات مغطاة بالشمع بطريقة متقنه قطط أرانب فئران قائلة والفخر بادي على محياها
=أنظر أنها صنع أباك
وتنهدت بأسى وهي تنظر للجثة. اااه كم اشتقت إليه
أقترب ماهر وقد أثار فضوله هذا المنظر الغريب وأخذ منها قطة صغيره
قد أفرغت أحشائها ومصبوب عليها الشمع تعجب من هذا العمل والإتقان العجيب فقد بدا جسمها كما هو وقال متسائلا في ذهول
= ولكن الشمع يا أمي ليس كافيا للتحنيط على ما أظن وإلا ماكان هناك من أحد دفن قريبه في هذا العالم حتى قدماء المصريين الفراعنه لم يكتشف أحد سر ماده التحنيط التي كانوا يستخدمونها في تحنيط موتاهم حتى الأن ؟
أجابت خلدونه بثقه ومكر ظهر على وجهها
هذه ليست أية شموع ايها العاق بل أبتكر تركيبة معينة ممزوجة بالشمع
أجاب =كيف هل تحاولين إخفاء سرا عني ؟
= ولما أخفي؟لقد جلبتك هنا لكي أقول لك طريقتي في هذا التحنيط الذي علمني طريقته أباك والتي لن يعرفها أحد سوانا ولكن ليس قبل أن أريك شيئا هاما

رمقها ماهر وقد حاول إخفاء نظره خوف في عينيه
أقتربت خلدونه من ثلاجه الموتى التي كانت في وسط المعمل وفتحتها
نظرت إليه خلدونه وهتفت
= أقترب .....لتري مفاجأة أعددتها لك

أقترب منها ماهر بحذر وتردد ................ويا هول ما رأى ظهر الذهول والرعب على محياه
ألتفت الى أمه في فزع وهو يتراجع ويتعثر وقد شعر بإعياء ورعشه سرت في جسده وهو في قمة ذهوله صاح بصوت مرتعش

=ماهذا ...... رباه ..... جثة أبي ......... جثة أبي .... جثة أبي


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



أسرعت خلدونه نحوه وأغلقت فمه بيدها بكل قوتها هامسه في حدة
= أيها الغبي لا ترفع صوتك سوف تفضحنا
أخذ ينظر إليها في فزع وهو لا يفهم ما يحدث حوله حاولت خلدونه
أن تهدأ من روعه قائلة في حده وهي مازالت تكتم فمه بقوه
=يجب أن تسمعني جيدا أنت لا تعلم شيئاً أيها الغبي أجلس وأهدأ قليلا ليس لدى وقت سأقص عليك كل شيء عن حياتنا في هذا القصر وأريدك أن تنصت إلى ما سأقوله لك جيدا

حاول بعد أن أزال يديها من على فمه بعنف قائلا في غضب عارم ممتزج بالفزع
ماهذا الذي أراه لاأصدق عيني لا أعلم .... هل ما أراه كابوس فظيع
جثة أبي ........هنا ؟ لما ؟ لما فعلت هذا .... ؟
ثم....... كيف أستطعت أن تبقيها هكذا ؟ تكلمي .........
ثم ؟ الجنازة من كان في التابوت ؟ من الذي كنت أبكي عليه
هل كنت مغفلاً لهذه الدرجة ؟
ألتفت إلى أمه التي كانت تراقبه في غضب
=لما تفعلين بي هكذا منذ أن وجدت في هذه الحياة وأنا أراكي تفتعلين المصائب لقد سئمت حياتي بسببك
جلست خلدونه وهي مازالت تراقبه غاضبة في صمت وهو مازال يحاول إستعادة هدوئه بلا جدوى وقد أستند وهو يشعر بدوار على طاولة كانت تشبه طاولة التشريح في المعامل الجنائية كان ينظر الى خلدونه في توتر وعينيه تقطر غضبا

استدارت خلدونه بعد أن سكت تماما وأغلقت الثلاجة ثم توجهت إليه
وقالت غاضبه
= هل أخرجت ما في جوفك من حنق أيها العاق ........ هيا أجلس
صرخ في وجها غاضبا حانقا
=هنا مع الجثث ؟أجلس مع الجثث
أقتربت خلدونه من ماهر حتى كاد أن يصطدم أنفها بأنفه
ونظرت إلى عينيه نظرة ثاقبه ثم قالت بصوت يملئه الغيظ
= لم أكن أعلم أن بجانب عقوقك تحمل صفه قذره أخري هي ..... الجبن
ضحك ماهر بنبره مستهزئه وقال ساخرا بطريقة مسرحية وقد بدا القهر في عينيه الدامعة

= فلينظر العالم إلي تريدوني أظل هادئا فرحا مسرورا وأنا أكتشف فجأة جثه ابي الذي ساعدت في دفنه منذ خمسه عشر عاما في إحدى المقابر وهي تقبع في قبو تحت منزلى وأنا لا أعلم

شدته خلدونه من ياقته وقد أزدادت غيظا

=ألن تسكت وتكف عن هذا الهراء وتسمعني ؟أهدأ ....
لقد علمنى أباك كيفيه التحنيط وطلب منى أن أقوم بتجربته عليه بعد موته بعد ما أكتشف أنه مريض بالسرطان وأن أيامه في الحياة معدوده .
وقد قمت بذلك كا تجربه على الحيوانات وعندما نجحت في هذا طلب منى أباك أن أقوم بتحنيط جثته لكي يبقى جسده كما هو وفي حالة نجاحى ينشر الأختر اع بأسمي
أفهمت أيها الغبي ؟
سوف نصبح أكبر أثرياء العالم بهذا الإختراع سوف يأتينا الناس من جميع
أنحاء العالم ليحنطوا أجساد أحبائهم بعد موتهم لتبقى أمامهم مدى الحياة
تركت خلدونه ياقته عندما رأت ماهر إستعاد هدوئه ثم جلست أمامه على
إحدى المقاعد وقامت بإشعال سيجارة قائلة ببرود
عادة التدخين .....يالها من عاده سيئه مقيته لا أستطيع تركها
رمقها ماهربنظره طغى عليها إشمئزاز ونفور وقال
=أهي عادة سيئة واحده؟ إنها عادات كثر
لم تبالى خلدونه برد إبنها وسئلته في برود وهي تنفث دخان سجارتها في الهواء
= ماذا ستفعل بعد فشل معرضك ولوحاتك الغبيه وبعد أن رأيت الفن على
أصوله هنا أيها العاق ؟
صمت ولم يجب قالت خلدونه بنفس البرود
= حسنا لا تعلم ؟ لابأس..... أنا أفضل ترك هذه السخافات وتعلم مني تحنيط بعض الحيوانات حتى تساعدني مستقبلا في تحنيط جثث البشر أفضل لك
قال بنبره إستهزاء
= وكيف أستنتجت بأنني سأفعل هذا ؟
= بل ستفعل إن كنت تريد أن تصبح رساما عالميا
وهنا هبت واقفه وأقتربت من ماهر وهي في عينيها بريق
الطمع وهمست له
= سوف أجعل منك رساما مشهورا سوف أعلمك أسرار الرسامين العالميين دافنتشي و بيكاسو وغيرهم من الفنانين العظماء وسوف أفعل
لك شيء لن يخطر ببالك سوف تقبل قدمي إمتنانا صدقني سوف تفوق شهرتك كل هؤلاء العمالقه وأعدك بذلك
أتعلم ؟ أن كل ماتراه من منحوتات هنا لها سر أعرفه انا وأباك وشخص آخر ثالث ذو ثقه سوف تعرفه لاحقا لم يشتهر أباك ألا على يدي هاتين
هتف ماهر متعجبا وبإهتمام واضح
= أنت سبب شهرة أبي ؟
أجابت خلدونه بعد أن لاحظت أهتمام إبنها بما تقول
= نعم كل ما رأيته الآن من إبداع كنت أنا السبب فيه وسوف أسرد لك قصتى مع والدك
ولكن عليك أن تعدني أن تفكر بالعمل معي هنا في هذا المعمل
وان تتعلم كيف تحنط الجثث ماذا قلت ؟
سوف أمنحك ساعة تفكر بها وسوف أتركك هنا بين أبداعات أبيك
لكي تنظر الى أيام الشهره والمجد التي كان يعيشها وبقاء جثته للأبد بعد موته والتي تقبع أمامك الآن
وخرجت خلدونه وتركت ماهر بمفرده
كانت الحيرة والخوف والتردد والتمني تعتريه من كل جانب
ظل جامدا فتره طويلة وبرأسه عدة أسئلة حتى وقعت عيناه على ثلاجة الموتى التي أمامه قام وتقدم بخطى ثابتة إليها وفتحها ووقف ينظر إلى
جثة أبيه وأخذ يتحسسها ويديه ترتجف وبشيء من الرهبة والخوف والتردد لمس وجهه الذي بدا في كامل رونقه وكأنه مات للتو


- 2-
مأساة السيدة إلهام الكاشف

كانت الطفلة التي تبلغ تسع سنوات ترتعد من شدة الخوف وهي منزوية
في زاوية غرفتها وقد غطت عينيها بيديها
وأصاب ملابسها البلل وهي تسمع صرخات أمها
وبكائها وصوت الصفعات التى تنهال عليها والشتائم والسباب
وزادها هلعا وهي تسمع رجائها وهي تبكي وتصرخ وتستنجد
ولكن لا يجدي بكائها ولا رجائها نفعا ثم توقف الصراخ حين سمعت


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فتح أحدى أبواب الغرف ووضع والدتها به ثم أغلق بالمفتاح
وهدأ كل شيء عندما خرج أباها من البيت وخرجت الفتاه بحذر وقدميها
حافيتين بملابسها المبتلة وهي ترتعد خوفا وحينما تأكدت من خروج أباها أقتربت من الغرفه التى كانت تسجن فيها والدتها وزاد خوفها وحزنها
وهي تسمع أنين امها وبكائها ترددت الطفله قبل أن تقترب من باب الغرفه
وظلت تنظر تجاه باب الشقه وهي ترتجف وعيناها قد طل منهما الرعب الشديد ولكن أنين أمها كان دافعاً شديداً لإستمرارها في الإ قتراب وهمست
بعد أن وضعت أذنيها على الباب قائلة بصوت هامس
=أمي .... أمي ..
وجاءها صوت أمها من خلف الباب في لهفة بصوت باكي

=إيمان حبيبتي هل خرج أباكِ؟
قالت الفتاة بصوت خافض متردد
=نعم لقد خرج ولكن لا أعلم متى يعود أنا خائفه يا أمي لقد بللت ملابسي
=لا تخافي حبيبتي أذهبي و بدلي ملابسك قبل عودة أبيِك
ولكن حبيبتي أعطيني الماء بسرعة أنا في قمة العطش
أسرعت الفتاة متعثرة وفتحت البراد وأتت بكوب من الماء
ثم أسرعت نحو خزانة المطبخ وأتت بصحن مسطح ثم أسرعت
تجاه الغرفه ووضعت الصحن على الأرض ثم صبت فيه الماء
ثم مررته تحت عتبه الباب وسحبت الأم الصحن المسطح المليء
بالماء بحذر ثم شربته بنهم ثم كررت الفتاه ما فعلته سابقا حتى رويت أمها
وهنا هتفت الأم
= سلمت يداك حبيبتي هيا ارجعي كل شيء كما كان حتى لا يشعر بك أباكي
= هتفت الصبية هل تريدين طعاما يا أماه لدى قطع من البسكويت
أستطيع تمريرها من تحت الباب
= حسنا حبيبتي ولكن أسرعي قبل أن يأتي أباك فأنا لم أتذوق الطعام منذ
يومين
أسرعت الفتاه تجاه غرفتها وأحضرت قطع البسكويت من خزانتها
قد خبئتها خصيصا لأمها الجائعة ثم أتجهت تجاه أمها السجينة ومررت
البسكويت من تحت الباب ثم أسرعت الى غرفتها وأغلقت الباب خلفها
وفتحت خزانتها و اخرجت قميصا وبدلت ملابسها المبتلة ثم قامت بإخفاء
ما كانت ترتديه تحت سريرها خوفا من بطش أبيها التى كانت تكرهه
ثم وقفت أمام خزانتها تنظر إليها وقد قررت الطفلة جمع طعام كثير حتى لا تشعر أمها بجوع قط ...... كانت تعلم جيدا لما اباها يعذب أمها ويسجنها
خرجت الفتاة متجهة الى غرفة أمها السجينة ودار نقاش بينهما
=امي ...... لم لا تستجيبين لمطالب أبي حتى لا يسجنك ويمنعك من الطعام
= ردت الأم لا استطيع حبيبتي فعل ما يريد أن مطلبه صعب للغايه
= ليس صعبا أعلم مايريد
قالت الأم بنبرة فزع
= ماذا ؟ هل تعلمين ما الذي يريده مني كيف هل حدثك بالأمر
لا ....... ولكنى أعلم أنه يريد منك أن تأتيه بمال من الأغراب الرجال
الذين يحضرهم للبيت ويدخلون الى غرفتك ليلا
أهتز كيان الأم لسماع كلام الصبية وقالت في خوف ممتزج بالألم
= هل رايت هذا ؟ ام قصه عليك ؟
= لا لقد رايته من فتحة الباب لماذا يجعل أبي الأغراب يدخلون وينامون عندك في الغرفة؟ ولما يجبرك أن تسرقي أموالهم وهم نيام أنا أعلم كل شيء هو يريدك أن تسرقي منهم المال وهم نيام أليس كذلك ؟
إنهارت السيدة إلهام عند سماعها كلام إبنتها ولم تستطيع الوقوف وقعت على الأرض وأجهشت بالبكاء لقد عرفت أبنتها أن أباها يدخل الأغراب من الرجال غرفة نومها ولكنها لا تعلم أنه لا يجبرها على السرقه وإنما يجبرها على ............ البغاء
ومرت أسابيع ومازال الحال على ما هو عليه حتى دخل سعدون على زوجته وقد كان الشرر يتطاير من عينيه
= هل مازلت تصرين على ما في رأسك هل مازلت ترفضين العمل ؟
ردت في تحدي بغضب
= ليس هذا عملا بل بغاء
رد بسخرية شديدة
= حسنا إنه بغاء لما لا تمارسي البغاء؟
= مللت من القذارة والسفالة
أطلق ضحكة مجلجلة دوت في أركان المنزل
=مللت ؟ هه من ماذا ؟ يبدو انك نسيتي الجوع الذي كان يقرص أمعائنا أيام الفقر وسوف أشعرك به مرة أخرى لكي تتذكريه جيدا
وخرج وأغلق الباب وهو يشتم
وبعدها خرجت الطفلة إيمان لكي تفعل مثل كل مرة
ومرت شهرين وفي يوم عاد سعدون فجأة وبعد أن تذكر انه نسي
قنينة الخمر على طاوله الطعام ليجد أبنته تهرب الطعام لأمها من تحت عتبة الباب فاشتعل غيظا وأشعل البيت حريقا من الصراخ والعويل والشتائم والسباب وأخذ إيمان ليحبسها مع أمها بعد أن إنهال عليها ضربا
مبرحاً وبعد يومين عانت منهما الطفلة وأمها من الجوع والعطش حتى
اصبح الموت يحوم حولهما
دخل سعدون وأقترب وهو محملاً بالطعام الشهي وأقترب منهما
قائلا بكل برود
لقد أتيت لكم بالطعام الشهي اللحم .... الفاكهة .. والحلوى والماء
جرت إلهام تجاهه وخطفت الطعام والماء وأسرعت تجاه أبنتها التى لم تستطع
التحرك من شده الجوع والعطش وجلست بجانبها تطعمها ونظرت لسعدون شذرًا عندما رأته يضحك ساخراً
= أنت مجرم كيف سمح لك قلبك أن تحرم إبنتك من الطعام لمده يومين
سكت فجأه ثم أقترب منها وقال
= لكي تعرف معنى الجوع فتنفذ أوامري
نظرت إليه في ريبة وقالت
= أية أوامر
أريدها أن تساعدنا في عملنا
ثم وضع يديه على فمه بطريقة مسرحية ثم اردف
أسف أخطأت تساعدنا في بغاءنا و أطلق ضحكة ساخره
صرخت ألهام في رعب
=ماذا؟ هل جننت ؟ هل ستعلمها البغاء؟
قال بثقة .... خطرت لي الفكره وراقت لي كثيرا فما رأيك
= قامت ألهام وصاحت في هسترية وهي تحاول صفعه وهو ممسك بيديها ويضحك
= أيها النذل الحقير السافل تفعل هذا بأبنتك ؟
أمسكها بعنف صارخا بحده
=أخرصي أنت من تفعل بها هذا لو أنك أطعتني لما فكرت بهذا أيتها ال.....
ركعت ألهام جاثيه على ركبتيها وقبلت قدميه باكية
=أرجوك أتوسل إليك لا تفعل هذا .......... حسنا سوف أفعل ما تأمر به
ولكن دع إيمان أنها الشيء الطاهر الوحيد في حياتنا
فقام وعلامات النصر بادية على محياه
= حسنا صغيرتي موافق كلى الآن وأشربي وسوف أدعو مصطفى بيك كي ينعش ليلتك أريدك اليوم أن تبدو مثل عروس في ليله زفافها أتفقنا ؟
هزت رأسها في سرعه قائله .....

=حسنا أتفقنا انا موافقة





3- البحث عن التعويذة



وقف ماهر أمام جثة أبيه وهو يشعر بشعور أخافه فهاهو يدخل في عالم
خلدونه هذا العالم الغريب الممتلأ بالغرابة والألغاز فهى تعشق المال أكثر من كل شيء في هذا العالم حتى منه هو شخصيا ومستعدة لأن تضحي حتى به أيضا من أجل المال أطلق تنهيدة عميقة عندما قرر مساعدتها
في تحنيط الجثث لكي تساعده في معرفه اسرار الفنانين وأعمالهم
وما لبث برهة يفكر حتى دخلت عليه خلدونه بكل همجيه صارخة به
=هيا أسرع أيها العاق وأخرج من هنا وأغلق عليا الباب وأرجع الخزانة
مثل ما كانت لقد اتت الشرطة أنها في أول الحي بسرعة
أرتبك ماهر وأسرع يجري وخرج مسرعا تجاه الباب ثم صعد السلم وأتجه خارجا الى غرفه أمه ثم دفع الخزانة بكل قوته حتى تأكد ان الباب
قد أختفى تماما وما لبث برهة حتى سمع طرقات قوية على الباب
أقترب وحاول إخفاء توتره الشديد وفتح الباب لكي يجد مجموعة من العسكر أمامه وتقدم رئيسهم قائلا
=لدينا أمر بتفتيش شقتك يا سيد ماهر
حاول ماهر أن يبدو متفاجئاً
= لما على ماذا تبحثون ؟
=نظر إليه الضابط في غيظ
ألا تعلم حقا ما حدث يا سيد ماهر؟ .....حسنا لقد هربت والدتك خلدونه
ونحن الآن نبحث عنها وأكد لك أننا سوف نجدها قريبا

بد ا الإرتباك والتوتر على وجه ماهر وفشل في إخفائهما حتى جاء العسكر وتجمعوا في مكان واحد قال أحدهم
== لم نجد أحد في المكان كله سيدي
رمق الضابط ماهر بنظره حانقة ثاقبة وجمع عسكره ورحل أغلق ماهر الباب وهو يتنفس الصعداء ويمسح على شعرة ليهدأ
و أسرع لكي يسحب الخزانة ثم فتح الباب وعندما وجدها أمامه نظر إليها في غيظ ثم صاح
=كان باقي على خروجك ثمانية أشهر لما هذا العذاب كله
رددت صارخة في وجه
=أسكت أيها الغبي أنت لا تعلم شيئا لست أنا من أظل حبيسة السجون
لقد عرفتهم من أكون أنا ومن تكون انت إنهم الآن يطاردونني ولكن غدا
سوف يحرسونني وسوف ترى ...... هل فكرت جيدا فيما قلته لك ؟
= نعم وقد وافقت ولكن أريد أن أعرف أولا كيف سوف تعرفين أسرار لوحات الرسامين العالميين
ردت خلدونة بفخر .....= بالتعويذة
صاح ماهر بصوت مليء بخيبة الأمل
ماذا ؟ تعويذه ؟ هل ستستخدمين أسحارك وخرافاتك في السخرية والضحك منى ؟
قامت خلدون مسرعة وأمسكته من ياقته وسحبته بعنف وقالت في غيظ مكبوت وهي تضغط على أسنانها
= هذه ليست خرافات أيها العاق الأحمق أنها السبب في وجودي هنا أمامك
رد في سرعة بعد أن نزع يديها بقوة
= وهي السبب في سجنك عام كامل والسبب فيما نعانيه الآن من خوف ومطاردة الشرطة ونفور الناس وإنعزالنا عن العالم وخوفهم منا
حركت خلدونة يديها بلا مبالاة قائلة وهي تشعل سيجارة
= كل ذلك سيتغير على يدي خلدونه
رد ماهر بصبر نافذ = وما الذي ستفعلينه لي إذن
= سأقص عليك قصة هذه التعويذة وسوف تعلم بعدها
أنني لا أخرف أيها العاق .....سوف تعلم قيمتي التي تسخر منها
ولكن عندما نجدها
= رد في غيظ وحنق
أهي ضائعة ؟ وسوف نبحث عنها أيضا ؟ حسنا أين سنبحث عنها تحت الأرض حيث تسكن وتعيش شياطينك ؟
رددت غير مبالية بسخريته اللذعة
= لا بل سنبحث عنها في إحدى تلك اللوحات المعلقة على الجدران
أن رموزها مرسومه بدقة متناهية ولن يعرف فك شفراتها غير شخص يعلم كيف يفسر سر اللوحات
= أفهم من ذلك أن من وضع التعويذة رسام رسمها داخل لوحة ؟
نعم أنه ساحر ورسام قديم عبقريوعظيم وذو شأن كان يمارس السحر ويتعامل مع الجن في صنع التعاويذ ثم يخبئها في لوحاته التي كان يرسمها خوفا عليها من السرقه
رد ماهر بلا مبالاة
حسنا ولما الخوف من السرقه لقد صنعها ومن الممكن أن يصنع غيرها
ردت خلدونه
=ليس الأمر بهذه السهولة أيها العاق إذا سرقت تعاويذه من ساحر بواسطة
ساحر آخر لن يستطيع إستخدامها إلا أذا .........
= إلا إذا ماذا ؟
=إلا إذا أستطاع أن يحرقه بهذه التعويذه أولا
لذلك حرص هذا الساحر رسم تعويذته رسما حتى لا يسرقها ساحر ويفك شفراتها ويحرقه بها وهي الآن في إحدى هذه اللوحات حتى لا يستطيع أن يصل إليها أحد
وماذا تريدين انت الآن ؟
قالت بصبر نافذ
= ألم تفهم أيها الغبي ؟ أريد هذه التعويذه لأنها سوف تجعلني أكبر ساحرة
في العالم سوف أملك عالم الجن وأسخره تحت خدمتي للأبد ولكن أولا يجب حرق صاحبها بفك شفراتها لكي أستطيع إستخدامها
= حسنا وكيف حصلتي على لوحاته ؟
ضحكت خلدونة ضحكة ماكرة وقالت هامسة في أذن إبنها
لقد ....................... سرقتها
صاح ماهر فزعا
=سرقتها ؟ لما فعلت هذا
=حسنا.......لكي أستخدمها وأظل أتربع على عرش السحر وجانب أنني سأكون من أثرياء العالم عند تحنيط جثث الموتي لتبقى كما هي مدى الحياة سأكون حديث العالم وستكون أنت أشهر رسام ثري في العالم وأبن أكبر ساحرة في العالم ...............

قال ماهر غاضبا
= ألا تخافي أن يعلم الساحر بأنك أنت من سرقتها ؟
=لذلك أنا هنا أريد فك شفراتها قبل أن يعود من سفره أنه الآن في أثيوبيا
ولا يعلم بإختفائها حتى الآن
= وكيف سنعرف في أية لوحة هي .......هل تحسبينني ساحرا ؟

= لا ولكنك تستطيع أن تعرف معنى كل رسمة هنا بما أنك رسام سوف تفسر كل لوحة حتى نصل إلى غايتي إن للتعاويذ طلاسم معينه سوف تظهر لى أثناء شرحك


هز ماهر رأسه في أسف ثم أخذ يضحك بشده وهو يضرب كفا بكف حتى أثار غضب خلدونه
وصاحت في وجهه
لما تضحك أيها العاق الآحمق هل جننت .........

وعندما رأته مستمرا في ضحكه الهستيري
صرخت في وجهه بأعلى صوتها


= كف عن الضحك وإلا قتلتك
ولكنه ظل يضحك بيهستريه حتى خشيت خلدونه من أن يكون قد جن
وسئلته وهي تحاول أن تتماسك ثم جرت وأحضرت كوبا من الماء وسكبته على رأسه حتى يفيق من نوبه الضحك هذه ...وعندما هدأ قليلا أسرعت بسؤاله بقلق
= مابك ؟ لما تضحك هكذا ؟
فصعقها بإجابته التى لم تكون تتوقعها أبدا ولم تخطر ببالها
وقال وهو يحاول ان يتماسك من ضحكه
= لأنني لا أفهم أبدا في تفسير أسرار أية لوحه في هذا العالم
أنا مجرد رسام هاوي وبالتالي لن أستطيع تفسير أية لوحه من لوحات هذا الساحر
تهاوت خلدونه على أقرب مقعد وآثار الصدمة قد رسمت على محياها وظلت تحدق بماهر في ذهول




البقية قريبا



 

 



رد مع اقتباس
قديم 07-02-2013, 09:01 PM   #3


الصورة الرمزية آسَتثٌنـآئَيِہ
آسَتثٌنـآئَيِہ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 42212
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : 09-21-2014 (06:03 AM)
 المشاركات : 2,043 [ + ]
 التقييم :  6890
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Whitesmoke
افتراضي



طرح رائع
سلمت يداك على الطرح المميز

يعطيك ربي الف عافيه
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 

 

 توقيع : آسَتثٌنـآئَيِہ

مواضيع : آسَتثٌنـآئَيِہ



رد مع اقتباس
قديم 07-04-2013, 07:33 AM   #4


الصورة الرمزية شعاع الأكوان
شعاع الأكوان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17308
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 11-03-2017 (08:07 PM)
 المشاركات : 19,754 [ + ]
 التقييم :  41371
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي



روعه وانتظر بشغف التكمله
يعِطًيِك الًفْ عآًفيه َعلىً الطّرْح
مآننَحْرًم مِن جَديِدٍكْ الممٌيزِ
إَحترآمي وتًقديْرِي...
لروحك السعاده



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 

 

 توقيع : شعاع الأكوان







رد مع اقتباس
قديم 07-26-2013, 02:13 AM   #5


الصورة الرمزية سندباد فلسطين
سندباد فلسطين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11901
 تاريخ التسجيل :  Jan 2010
 أخر زيارة : 04-16-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 11,529 [ + ]
 التقييم :  33741
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



رائع جدا
ننتظر البقيه بكل شغف

تحياتى لروحك الطيبه


 

 

 توقيع : سندباد فلسطين



رد مع اقتباس
قديم 07-26-2013, 02:41 AM   #6


الصورة الرمزية الضاميه
الضاميه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37137
 تاريخ التسجيل :  Mar 2012
 أخر زيارة : 12-25-2015 (11:02 AM)
 المشاركات : 46,513 [ + ]
 التقييم :  39562
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



طرح رائع
سلمت الايادي ع الابداع


 

 

 توقيع : الضاميه

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

’،


رد مع اقتباس
قديم 07-26-2013, 02:55 PM   #7


الصورة الرمزية رحيق الجنه
رحيق الجنه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 42569
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : 10-13-2017 (01:01 AM)
 المشاركات : 60,090 [ + ]
 التقييم :  51640
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



قصه شيقه جداا



سلمت الإيادى

فى انتظار البقيه


 

 



رد مع اقتباس
قديم 08-01-2013, 01:50 PM   #8


الصورة الرمزية معاند الجرح
معاند الجرح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14534
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 02-25-2015 (01:57 PM)
 المشاركات : 65,248 [ + ]
 التقييم :  93437
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الأخت الكاتبه \ ميرفت
لقد استمتعت بالقراءه لما قمتي بتأليفه

استمري كما انتي وواصلي تااالقك بمجال القصص
مع خالص تمنياتي لك بالتوووفيق يااااارب
كل الشكر والتقدير لسمو شخصك الكريم
بنتظار تكملت البقيه لنا ....
دمتي بووود

معاند الجرح


 

 

 توقيع : معاند الجرح



رد مع اقتباس
إضافة رد
تحذييييييير .,’

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

Forum Jump

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إعلان روايتي التعويذه والرسام تفضلوا بالدخول كراميل نور لمسه الروايات الاسطوريه 16 10-07-2014 09:51 PM
مابعد الغربه ....تأليف كراميل نور كراميل نور القصص & الخيال 26 10-26-2013 06:17 AM
تحميل كتاب نسيان com تأليف أحلام مستغانمي السديم المتبعثر الكتب العامه 32 01-20-2013 10:09 PM
تحميل كتاب عمل المرأة في المحاماة تأليف الدكتور مسلم اليوسف للحُـبّے لـمِـسـَهےّ كتب اسلاميه 34 11-24-2012 05:17 AM


الساعة الآن 04:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

  للحب لمسه

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010